قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء: اعلنت منظمة للدفاع عن حقوق الانسان في صنعاء الاحد ان فتاة يمنية في الثانية عشرة من العمر توفيت وهي تلد طفلها.
وافادت المنظمة اليمنية غير الحكومية لحماية الطفولة quot;سياجquot; ان فوزية عبد الله يوسف توفيت الجمعة بسبب نزيف في المستشفى السعودي بمدينة حجة شمال صنعاء.

واوضحت المنظمة في بيان تلقته وكالة فرانس برس ان الفتاة حملت في الثانية عشرة من العمر بعد زواج قسري وان الطفل ولد ميتا.
وجاء في البيان انه quot;تم انتزاع فوزية من مقاعد الدراسة وتزويجها وهي في الحادية عشرة من العمر، حيث تعاني اسرتها من فقر شديد ووالدها مصاب بفشل كلويquot;.

والزواج القسري منتشر في اليمن الذي يعتبر من افقر دول العالم.
وبرزت العام الماضي مشكلة الزواج القسري في اليمن مع تسليط الضوء على قضية نجود محمد علي الفتاة البالغة من العمر ثماني سنوات التي حصلت على طلاق بعد زواج قسري.

وحصلت نجود على الطلاق بعدما رفعت شكوى امام محكمة على والدها الذي ارغمها على الزواج من رجل يكبرها عشرين عاما.
وتحض منظمات مدنية بينها حركات نسائية البرلمان على اقرار قانون يحدد سن الزواج ب18 عاما.