نشر أحد المواقع الإلكترونية شريطاً مصوراً يظهر فيه النجم جاي زي وهو يجري حواراً تليفزيونياً وبجانبه سيدتان تمارسان الجنس الفموي، علماً بأن ذلك الشريط تم تصويره علم 1997.


لوس أنجلوس: في العام 2014 أصبح النجم جاي زي يتمتع بثروة طائلة، وبعائلة أحد أفرادها هي النجمة بيونسي التي تتربع على قائمة quot;بيلبوردquot; بأغنياتها، كما أصبح صديقاً للرئيس الأميركي باراك اوباما، لكن عام 1997 تم تصوير جاي زي وهو يجري حواراً تليفزيونيًا وبجانبه سيدتان تمارسان الجنس الفموي علناً.
فعلى صفحات المواقع الإلكترونية انتشر منذ أمس شريطاً مصوراً يظهر فيه النجم جاي زي وهو يجري ذلك الحوار المثير للجدل والذي كان يتحدث خلاله عن ألبومه الثاني quot; In My Lifetime, Vol. 1quot; وأفكاره الموسيقية في حين أن السيدتين النصف عاريتين بجانبه منشغلتان بممارسة الجنس وهو يراقبهما مستمتعاً بالمشهد.
الجدير بالذكر أن ذلك الفيديو الذي كشفت عنه أمس مدونة الهيب هوب quot;Consequence of Soundquot; كان لمشاركة جاي زي في برنامج The FreakShow حيث قام بالإجابة على أسئلة المحاور دون الالتفات للسيدتين اللتين تجلسان على الأريكة ذاتها التي يجلس عليها ، وكان ذلك قبل تعرفه على زوجته بيونسي بخمس سنوات.
بالطبع ولأسباب واضحة لن نرفق الفيديو لإحتوائه على مشاهد فاضحة، ولكن مرفق صورة مجتزأة من اللقاء وتظهر فيها يد إحدى السيدتين اللتين تمارسان الجنس الى جانبه.