الماضي يلاحق الفنانة اللبنانية، مي حريري، بعدما انتشر فيديو مجتزأ لمقابلة قديمة أجرتها مع إعلامي باكستاني، على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر ضعفها في اللغة الإنكليزيّة، واضعًا إيّاها في موقف لا تحسد عليه.


بيروت : يبدو أن الماضي يعود ليدخل مجدَّدًا إلىحياة الفنانةاللبنانيّة، مي حريري، معيدًا إيّاهاإلىساحة التداول بعد غيابها النسبي عن الإصدارات الفنية الجديدةبسبب ارتباطها بالوضع العربي السياسي والأمني، وفق ما تؤكّد لـquot;إيلافquot;، معبّرة عن أن حساسيتها وتأثّرها بالأوضاع المحيطة تمنعها من الغناء في وقت يموت فيه الأبرياء.

وخلال اليومين الآخيرين، أخذ مقطع فيديو لا تتخطّى مدّته الثماني دقائق حيزًا من اهتمام روّاد مواقع التواصل الإجتماعي، وهو مجتزأ من مقابلة طويلة أجراها الإعلامي الباكستاني راز خان مع حريري عام 2005 أثناء زيارتها لباكستان وتقديمها أغنية تجمع فيها اللغة العربية بالألحان والتراث الباكستاني، وتحدّثت فيها عن مواضيع عدَّة منها أسباب زيارتها إلى باكستان، إضافةً إلى أعمالها الفنية وبداياتها ومواضيع أخرى.

حتى الآن تبدو الأمور طبيعيّة،لكن وعند الإستماع إلى المقابلة يتبيّن أن السخرية التي طالت مي حريري تتعلّق بعدم تمكّنها من اللغة الإنكليزيّة.

الموقف محرجٌ من دون أي شكّ، ولكن مي حريري كانت جريئة بردّها ومتصالحة مع نفسها، عندما أكّدت أن مقابلتها القديمة ذكّرتها بالرئيس محمد مرسي وإنكليزته، مشيرة إلى أنها تلقت أخيرًا دروسًا في اللغة الإنكليزيّة.

ونهاية صحيح أن الفنان هو قدوة لمجتمعه سواء بفنه أو سلوكه أو ثقافته أو علمه، ولكن هل يجوز التعرّض لكرامات الإنسان بطريقة مهينة كما يحصل على مواقع التواصل الإجتماعي في أيّامنا؟ وهل روّاد مواقع التواصل الإجتماعي والمنتقدين من جمهور وإعلاميين يحملون جميعًا شهادات عليا في اللغة ويتقنونها جيّدًاأم وضعهم تحت التجربة سيكون أكثر إحراجًا لهم ؟

لمشاهدة المقابلة :