: آخر تحديث
مزجا بين الفن العربي والإسباني غناءً ورقصاً

إلهام المدفعي وLa Chimi يقدمان التحية للشحرورة في "عرب الأندلس"

حمل حفل "عرب الأندلس" الذي جمع الفنان العراقي إلهام المدفعي وراقصة الفلامنكو الإسبانية الشهيرة La Chimi تحيةً خاصة للشحرورة صباح التي صادف العرض يوم رحيلها، فيما تميّز العرض بمزج الحضارتين العربية والإسبانية غناءً ورقصاً.


   بيروت: قدم الفنان العراقي إلهام المدفعي وراقصة الفلامينكو الإسبانية La Chimi حفلاً غنائياً راقصاً بعنوان "Arab - Andalus Concert عرب الأندلس" برعاية السفارة الإسبانية في بيروت وInstituto Cervantes وتنظيم شركة  The Magic Box Productions لصاحبتها ورئيسة مجلس إدارتها المخرجة رندلى قديح، وذلك على مسرح كازينو لبنان بحضور عدد من جمهور ومحبي المدفعي ومتذوقي الرقص الإسباني من الدبلوماسيين والفنانين ونخبة من أهل الصحافة والإعلام.

وافتتحت الراقصة المحترفة La Chimi الحفل بلوحاتٍ إستعراضية تُحاكي التراث الإسباني، ثم اعتلى "المدفعي" خشبة المسرح ليقدم باقةً من أجمل أغنياته، ومنها "شربتك الماي، دقيت بابك، زوروني بالسنة، انا بلياك، خطار، بابوري، فوق النخل و محمد بوية محمد، مالي شغل بالسوق، طالعة من بيت أبوها، جوبي"،  كما فاجئ الجميع بتقديم أغنيات من ضمن ألبومه المفترض إطلاقه قريباً.

الجدير بالذكر أن هذا الحفل قد تزامن مع يوم وداع الشحرورة صباح، فحمل تحيةً للأسطورة حيث أدت La Chimi رقصةً إسبانية على أنغام أغنيتها الشهيرة "ساعات ساعات"، فيما تميّزت الفقرة الأخيرة منه بالمزج بين حضارتين من خلال الموسيقى، فغنّى "المدفعي" أغنياته العراقية الشهيرة بينما رقصت La Chimi الفلامينكو على أنغامها، علماً أن هذا الحفل هو الأول من نوعه في العالم العربي.

هذا ووعدت شركة The Magic Box Productions بتقديم مناسبات أخرى على غراره، سعياً منها لتكون صلة وصل بين الفن اللبناني والعربي والإسباني مع إنعكاس أفضل صورة عن لبنان والعالم العربي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

جنيد زين الدين: الحسد في الوسط الفني هو الدافع الأكبر للمنافسة والتميّز
المزيد..
في ترفيه