قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: صرّحت الفنانة رانيا يوسف أنها اشترت الفستان المثير للجدل الذي ارتدته في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي من إحد المراكز التجارية الشهيرة بإحدى الدول العربية حيث كانت متواجدة برفقة بناتها. وبعد مشاهدتها الفستان وقياسه أُعجِبَت به. لافتة إلى أن الأزمة التي حدثت في المهرجان ترجع إلى أن البطانة الداخلية اترفعت من الخلف ولم تشعر بها بسبب ضخامة حجم الفستان.
وأضافت رانيا في أول ظهور إعلامي لها ببرنامج "الحكاية" مع الإعلامي عمرو أديب أن المشكلة في المصوّر الذي صورها من الخلف لأن جميع المصورين صوروها من الأمام باستثناء واحد فقط قام بتجاوز موقعه على السجادة الحمراء ليصوروها من الخلف. مشيرةً إلى أنها لم تكتشف أن البطانة اترفعت إلا من خلال صديقتها الفنانة ايمي سالم التي كانت تسير خلفها ونبهتها بالأمر.

 



وأوضحت أنها طلبت من "سالم" أن تسير خلفها حتى تصل إلى الحمام لتصحيح وضع البطانة متوقعة أن لا يكون ظهر بنفس الشكل خلال خروجها من المهرجان بعد انتهاء حفل الختام بعدما أعادت البطانة إلى وضعها الطبيعي.
وأكدت ان ابنتها نانسي تعرضت لمضايقات في مدرستها من زملائها والمدرسين وعادت إليها تبكي، وكانت قلقة للغاية عليها بسبب ما تردد عن منعها من التمثيل، مشيرةً إلى أن الرسائل التي وصلتها كان بينها نصوص جعلتها تشعر بالخضة.

وأوضحت أن العشرة الموجودة بينها وبين الجمهور تؤكد أنها شخص بعيد عن المشاكل ولا تقصد ما حدث. لافتة إلى أنها تلقت استدعاءً من مكتب النائب يوم الأربعاء المقبل وستذهب برفقة محاميها لتدلي بأقوالها في وقتٍ تنازل فيه مقدمو البلاغات ضدها بعد اعتذارها في البيان الذي أصدرته.