: آخر تحديث
حسام حبيب يحتضن موهبتها بتوجيهٍ سليم

الزواج يُبعِد شيرين عن السجالات والمشاكل

"إيلاف" من القاهرة: تغيّرت الفنانة شيرين عبد الوهاب بعد الزواج بشكلٍ واضح لتظهر بصورةٍ جديدة كفنانة هادئة بعيدة عن السجالات مع زملائها الفنانين. فحالة التقارب والحب التي عاشتها مع زوجها الفنان حسام حبيب لم تعد مرتبطة بحالتها الشخصية فقط، بل امتدت لتؤثر على عملها وأسلوب حياتها بشكلٍ عام. وكأن هذا الصوت الاستثنائي وجد من يحتضنه ويوجهه بشكلٍ أفضل، لتتحول شيرين في أقل من عام من مطربة مشاكل لا تتوقف عن الصدامات لسيدة هادئة تركز في عملها وتدرك المكانة والنجومية التي حققتها، حتى في التعامل مع الخلافات التي تواجهها.

 



فلقد توقفت منذ زواجها في شهر أبريل الماضي، عن افتعال المشاكل بشكلٍ ملفت، وتلقت صدمة وفاة والدها بهدوء وعادت للتركيز على العمل سريعاً. فبعد زواجها منه بفترةٍ قصيرة تعرضت لأول أزمة خلال تواجدها في حفلها بالكويت بعدما أبدى الفنان زياد برجي ضيقه من طريقة وضع صورتها بحجمٍ أكبر من صورته على الملصقات الدعائية للحفل المشترك بينهما.
وفي مثل هذه الحالات كان الجمهور قد اعتاد على فورة غضب من شيرين التي تدخل في سجالات وخناقات ربما لا تتوقف لعدة أشهر. لكن الموقف تبدّل هذه المرة بوجود حسام في حياتها. وانتهى الأمر بطلبها الصعود للغناء قبله لتطرب الجمهور وتغادر الحفل تاركة "برجي" يغنّي بعدما خلت القاعة من نصف الموجودين، وهو ما رصدته الصحف الكويتية خلال تغطيتها للحفل، الأمر الذي جعله يغني 45 دقيقة فقط على المسرح.

صحيح أن الفنان اللبناني خرج بتصريحاتٍ ضدها لاحقاً، إلا أنها لم ترد عليه ولم تدخل في سجال. فيما احتوى حسام حبيب أيضا مشكلتها مع الملحن عمرو مصطفى وحرص على تصفية الأجواء بينهما. ما دفع عمرو لحذف التدوينة المسيئة لها بعد عدة ساعات من كتابتها. كما غيّرت شيرين طريقة حديثها عن الفنان عمرو دياب خاصةً بعد تزامن طرح ألبومهما في نفس التوقيت مع ألبومه، متوقفة عن الهجوم عليه الذي اعتادت أن تشنته في أكثر من مناسبة.

وعليه، فإن شيرين المتمردة التي لم يستطع أحد كبح جماح تصريحاتها بعفويتها وتلقائيتها الشديدة، قد غيّرها حبها الكبير لحسام حبيب الذي لا تخجل من الحديث عنه أمام الكاميرات. لتظهر علاقتها به أكبر من مجرد زواج بين رجل وامرأة، ويبدو واضحاً أنها وجدت فيه_ إلى جانب الحبيب_ السند والدعم. وبالتالي، لم يكن مفاجئاً تصريحها في "تخاريف" بأنها هي من طلبته للزواج.

 

 

في المقابل، لا يجد حسام حرجاً في أن يرافق زوجته بحفلاتها، ولا تجد هي الأخرى حرجاً في ذلك، بالرغم من نجوميتها التي تفوقه. فهي تقف إلى جواره كما يدعمها باستمرار. ويرافقان بعضهما بعضاً في كل النشاطات والحفلات.

وعليه، يمكن القول أن "حبيب" استطاع في أقل من عام أن يغيّرها من شيرين "اه يا ليل" التي انطلقت في بداية الالفية إلى شيرين الزوجة التي أصبحت أكثر اتزازناً وإقبالاً على الحياة. ولقد ألمحت حول امتنانها الكبير لتضحيته معها بإهدائها أغنية "نساي" لتكون العمل الضارب بألبومها الجديد، بدلاً من أن تكون في ألبومه الخاص.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحيز
Rano - GMT السبت 16 فبراير 2019 04:15
هدا المقال تحيز ضد المراه العازبه٫ ورفع من شآن المتزوجه< والاحرى ان يقال ان العالم خفف مشاكل معها لما تزوجت وليس هي التي خففت مشاكل مع العالم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

ديانا كرزون: الملك والملكة الأدرنيان محبّان للفنّ ومحيطان دائماً بالفنّانين الأردنيين
المزيد..
في ترفيه