قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: مرّ شهران على توقيف الفنانة شيرين عبد الوهاب عن الغناء في بلدها مصر بقرار اتخذه النقيب الفنان هاني شاكرعلى خلفية تداول مقطع فيديو مجتزأ لحديثها على المسرح في البحرين بحفلٍ لم يكن مذاعاً أو مصوراً على الشاشات.
ورغم أن النقابة أصدرت قراراً بإحالتها للتحقيق بعد الحادثة بأيامٍ قليلة وهي حرصت على توضيح قصدها من الحديث المجتزأ قبل وبعد توجهها لمقر النقابة من أجل المثول أمام لجنة التحقيق القضائية، إلا أن نقابة الموسيقيين لم تفصل في القضية حتى الآن بالرغم من الوعود المتكررة قبل شهر رمضان، والتصريحات الرسمية بأن مجلس النقابة سيُعلن القرار في جلسته المقبلة، ولا يزال معلقاً حتى الساعة!

والمؤسف حقاً أن شيرين التي تعُتّبر أحد أهم الأصوات المصرية لا تزال ممنوعة من الغناء في بلدها بالوقت الذي يمكنها أن تغني في الخارج بأي بلد عربي. وهو ما يمنعها من التعاقد على أي حفلات غنائية خلال موسم الصيف حتى الآن لأن النقابة لم تصدر قراراً بشأنها.

ويبدو الأمر مستغرباً بعد أن تسلم مجلس النقابة تقرير لجنة التحقيق منذ أكثر من شهر وسط جملة تساؤلات عن سبب تأخيره ترافقها احتمالية توقيع عقوبات قاسية عليها مع الأخذ في الإعتبار أن نقيب الموسيقيين طلب من الأعضاء عدم الحديث في الموضوع أو التعليق عليه حسبما أخبر "إيلاف" إثنين منهما عند الاتصال بهما هاتفياً، فيما تحفظا على ذكر اسميهما.