قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: تتضارب المعلومات حول الوضع الصحي للفنانة اللبنانية هيفاء وهبي وسط صمت المقربين منها وإدارة المستشفى التي تمكث فيها منذ فترة. وتسود حالة من القلق لدى محبيها الذين يتابعون أخبارها عبر مواقع التواصل فيما يكتفي المقربون من أصدقائها الصحافيين بنشر تدوينات تحمل التمنيات بشفائها العاجل.

وتشير المعلومات إلى تواصل مع أطباء في الخارج للبحث عن إمكانية علاج أفضل، لكن المصادر الطبية تفيد أن العلاجات في لبنان هي نفسها في أوروبا.
وفيما تتواجد والدة هيفاء الى جانبها وتلازمها في المستشفى مع أختها هناء، تنهال الاتصالات عليهما من أهل الفن والمحبين، غير أنهما لا تعطيان أية تفاصيل. كما ترد مساعدتها ساندرا بدورها على الاتصالات دون أعطاء أي توضيح، حيث يكتفي الجميع بالتأكيد أن وضعها في تحسن مستمر.

وكانت ابنة "وهبي" زينب فياض قد فاجأت الكثيرين بنشر دعاء شفاء للمرضى عبر خاصية الـ"Stoty" على حسابها على "انستغرام"، فيما أكد مدير أعمالها محمد الوزيري بتغريدة له عبر "تويتر" أنها تمر بظروف صحيّة صعبة لكن حالتها تتحسن كل يوم. كاتباً: "توضيح بسيط حالة هيفا وهبي مفيهاش كلام كتير، نعم بتمر بحالة صعبة وهي أحسن دلوقتي" لكنه أثار جدلاً بحذف حسابه لاحقاً.


وفيما يلي رابط بعض التغريدات، ولقد أشار بعضها الى "التهاب فيروسي بالكبد":