قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: قطعت الإعلامية ريهام سعيد الطريق على الشائعات حول مرضها بعد خروجها من العزلة الطبية. حيث نشرت صورةً جديدة لها وبدت على وجهها آثار العملية في الأنف. وكتبت عبر حسابها الخاص على "إنستغرام": "أنا معنديش مرض جلدي، ووشّي موجود ما وقعش الحمد لله. بشكركوا على دعواتكو وأنا لسَّه بطمع في مزيد من الدعوات".


ولقد أكدت بذلك أن المرض ليس له علاقة بالجلد وما يُقال عن أن بكتيريا أصابت جلد وستؤدي لتساقطه غير صحيح. وهو ما أشارت إليه شقيقتها رانيا عمرو بتدوينةٍ طويلة عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" منذ أيام، موضحة أن ريهام تعاني من فيروس شديد التأثير أصابها في الأنف من الداخل، وكان هناك مخاوف من أن يصل إلى العين والمخ.
فيما يلي الرابط من صفحتها على "إنستغرام" وعليه التعليقات من متابعيها الذين تمنوا لها الشفاء العاجل.