قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: تحرّك محبو الفنان وائل كفوري مع أهالي بلدة زحلة دفاعاً عنه تحت شعار "وائل خط أحمر"، وذلك بعيد انتشار التسجيل الصوتي الذي نُسِبَ لمحامي طليقته أنجيلا بشارة أشرف الموسوي، وهو يتلفظ بعبارات مسيئة لكفوري ولمدينة زحلة.

 

 


حيث توافد عدد من أبناء زحلة إلى مقر إقامته، وأكدوا التضامن مع ابن مدينتهم وعلقوا لافتات على الطريق الرئيسيّة فيهاة كُتبت عليها عبارات التضامن معه ضد حملة التشهير التي يتعرّض لها. كما أطلق محبوه الوسم (الهاشتاغ) #وائل_كفوري_خط_أحمر، الذي شهد تفاعلاً كبيراً عبر "تويتر".

 

 

الجدير ذكره أن كفوري سيمثل خلال أيام أمام مفرزة جونية على خلفية الدعوى المقامة ضده من طليقته انجيلا بشارة بتهمة إهماله للواجبات العائلية. حيث ستستمع مفرزة جونية القضائية إلى إفادته على خلفية هذه الدعوى وذلك سندا إلى المادة 501 من قانون العقوبات اللبناني. علماً أن وكيلي السيدة "بشارة" المحاميان أشرف الموسوي وقاسم الضيقة، قد تقدما بشكوى جزائية أمام النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان إثر فشل التسوية الرضائية بين كفوري وطليقته.

ولقد شرح "الموسوي" أنه "بعدما توصلنا إلى خواتيم شبه نهائية وعلى الرغم من تعالينا على الجراح بخصوص النفقات المالية المتوجبة على كفوري، وعلى الرغم من أنه تم استدراج بشارة للتضحية وتقديم الاعتذار، ولم أكن موافقا على هذا الأمر واعتبرته تسرعاً منها، ولكن في سبيل مصلحة الطفلتين، تمت التسوية، وكان موقف أنجيلا وجوابها واضحين أنه في سبيل مصلحة ابنتيها ستكون أوّل من يضحي، وبالفعل قمنا بتسوية رضائية ونشرناها في الإعلام". 
هذا وأسف "الموسوي" لما كتبه "كفوري" قائلاُ: "فنان مثل وائل كفوري نحترم ونجل وهو صف أول في نظر الناس، لكن أنا لا أستمع إليه. أتأسف أن ينزل إلى هذا الدرك من الإسفاف ويضع على "الواتس اب" عبارة: "إلى من يريد تدمير كبريائي أقول له باختصار احذر اللعب مع الذئاب، فأنا أهوى قتل الكلاب".

 


فيما يلي نبذة عن التباين في الآراء بين مؤيدي وائل كفوري والمدافعين عن زوجته: