قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: كشفت الممثلة الأميركية كريستين ستيوارت عن التمييز الذي واجهته في هوليوود بناءً على حياتها الجنسية في آخر قصة لها على غلاف مجلة هاربر بازار حيث أشارت إلى أنها ترغب بلعب دور بطل خارق مثلي الجنس بفيلم من أفلام "مارفل" المقبلة. مشيرةً إلى أنه تم إبلاغها بإنه لولا تباهيها بعلاقتها المثلية، لحصلت على دور بأحد الأفلام. وكشفت أنه قيل لها "لا تخرجي إلى العلن ممسكة بيد حبيبتك حينها يمكنك أن تحصلي على دور في فيلم من أفلام مارفل".
وتابعت: "كنت أخفي ميولي الجنسية سابقاً حتى لا أبدو كالمجنونة عندما أتحدث عنها. لكن الناس أصبحوا يفهمون الأمور بشكلٍ أفضل".
هذا واستدركت مشيرة إلى أنها استخدمت اسم "مارفل" كمثال على الشركات الكبرى في مجال صناعة الأفلام. وقالت: "أعلم بأن مارفل ستود مشاركة مثليي الجنس في دور أبطال خارقين".

الجدير ذكره أن الممثلة البالغة من العمر 29 عامًا أصبحت أكثر انفتاحًا حول حياتها الجنسية بعد علاقتها البارزة مع زميلها بفيلم "توايلايت" روبرت باتينسون. ثم بدأت بمواعدة المنتجة في عالم المؤثرات البصرية أليسيا كارجيل بعد سنوات من حماية تلك الجوانب الحميمة من حياتها. وقالت: "أعتقد أنني أردت فقط الاستمتاع بحياتي" لكني مُنعت من التعبير عن ذاتي الحقيقية وكشف ميولي الجنسية في العلن. لأنهم قالوا لي لا يمكنك الخروج بشخصيتك المثلية ولا التحدث عن ذلك في مقابلة؟ لقد تم إطلاعي على عقلية المدرسة القديمة التي تتطلب التحفظ على الحياة الخاصة للحفاظ على الحياة المهنية والنجاح والإنتاجية، لأن هناك أشخاص في العالم لا يحبون الفتيات بميول مثلية ولا يتقبلون الإنسان الخارج عن المألوف.