قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: عرض بالأمس في مهرجان الجونة السينمائى فى دورته الثالثة الفيلم السودانى "ستموت فى العشرين"، الذى يشارك فى مسابقة الأفلام الروائية بالمهرجان، وسبق عرضه إقامة سجادة حمراء لصناعه، وكان الفيلم فاز بجائزة الأسد المستقبل فى مهرجان فينسيا الشهر الماضي .

* الفيلم الروائي الأول لأمجد أبو العلا

ويعتبر هذا الفيلم الروائى الأول فى تاريخ السودان منذ 20 عامًا، والسابع فى تاريخها، ولاقى اهتمامًا عالميًا وحصل على منح مالية من عدة جهات مثل مهرجان برلين السينمائى، ومنحة من بيروت، إضافة إلى منحة "سور فاند" النرويجية. 

“ستموت في العشرين” العمل الروائي الطويل الأول للمخرج السوداني أمجد أبو العلاء المخرج الذي ولد وترعرع في دولة الإمارات ودرس الإعلام بجامعة الإمارات العربية المتحدة و يقيم في دبي , وعمل كمخرج وثائقي محترف في العديد من المؤسسات الإعلامية كما أنجز أكثر من 100 ساعة وثائقية لمختلف القنوات وتخصص في الوثائقيات الإنسانية عن اللاجئين وضحايا الفقر،له العديد من الأفلام الروائية القصيرة الإماراتية والسودانية والعربية التي عرضت في العديد من المهرجانات العربية و العالمية وحصد بعضها الجوائز وشهادات التقدير.
بدأ تصوير فيلمه في سبتمبر 2018، والفيلم مستوحى أحداثه من قصة “النوم عند قدمي الجبل” للكاتب الروائي حمور زيادة.

ويتحدث العمل عن الطفل " مزمل " والتي ترد نبوءة إلى أهله أنه سيموت في العشرين ، فيعيش مع أهله في قلق وخوف في رحلة طويلة يعرف فيها تفاصيل الحياة ، الفيلم يثير العديد من التساؤلات عن معنى الحياة والسعادة والبحث عنها ، الفلم مليء بالكادرات البصرية المليئة بالتفاصيل .
بنهاية الفيلم قوبل الفيلم بعاصفة من التصفيق استمرت طويلاً 

مخرج الفيلم أمجد أبو العلا قال يهمني جداً عرض الفيلم عربياً وفي مصر .
الفيلم بطولة مصطفى شحاته واسلام مبارك ومحمود السرجي