قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: تتجه واحدة من أكثر مجموعات الأفلام احتراما في أوروبا، وهي Pathé، إلى الدراما التلفزيونية بالتعاون مع فيليب روسوليه ومجموعة Vendôme الشهيرة بإنتاج المسلسلات، لإنتاج "مسلسل قصير" يروي أحداث الحريق المدمّر الذي طال كاتدرائية نوتردام في باريس بحسب ما ورد في تقرير مجلة "Vareity" التي أشارت إلى أن الشركتين ستتعاونا مع Xavier Marchand’s Moonriver TV الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له من أجل تطوير المشروع الذي يريدون إطلاقه بأعلى المستويات العالمية.
ويشير التقرير إلى أن الشركتين استحوذتا على حقوق البث التلفزيون للتقارير الحصرية التي نشرتها صحيفة The New York Times التي تسلط الضوء على الحريق وطرق مكافحته وتداعياته وعمل رجال الإطفاء وضباط الشرطة لإنقاذ الكاتدرائية الشهيرة من الدمار الشامل. علماً أن هذه السلسلة المقرر إنتاجها لا تزال بلا عنوان وهي الآن في المراحل الأولى من التطوير. مع الإشارة إلى أنها أول مشروع تلفزيوني يتم الإعلان عنه في إطار شراكة إنتاج Vendôme / Pathé الجديدة التي تم الكشف عنها في مهرجان كان، ومدتها ثلاث سنوات.

روسوليه
وستقوم السلسلة بإعادة بناء الجدول الزمني وأحداث 19 أبريل بعد اكتشاف ضوء التحذير في بداية الحريق في علية الكاتدرائية. حيث سيتم تطوير القصة بالتعاون مع نيويورك تايمز.

وشرح "روسوليه" بحديثه لموقع Variety أن مصدر الإلهام لهذا العمل هو فيلم "تشيرنوبيل" الذي يدور حول موضوع رمزي ويروي القصة من خلال وجهات نظر متعددة.
وأضاف" المنتج أن العرض سيتم تصويره باللغة الإنجليزية بشكلٍ أساسي ولكنه سيضم شخصيات تتحدث لغات مختلفة لإضفاء الطابع الواقعي قدر الإمكان، حيث يجري القيمون على شركتي Vendôme و Pathe محادثات مع كتّاب سيناريو ومخرج بريطاني مشهور لإنتاج العمل.

وعبّر "روسوليه"_الذي ينتج المسلسل مع فابريس جيان فيرمي، الرئيس التنفيذي المشارك لمجموعة فندوم، ومارشاند الرئيس التنفيذي لتلفزيون من Moonriver TV_ عن مدى تأثره بالعمل قائلاً: "نوتردام هي أكثر من مبنى. إنه المكان الذي ولدت فيه باريس وهي جزء من روحها. وهذه السلسلة الدرامية ستحكي القصة الحقيقية لما حدث في تلك الليلة المدمرة، ولكنها لا تتعلق فقط بأحداث 19 أبريل، بل ستروي "قصة عالمية" تتحدث عن "قلب ثقافة البلد والهشاشة المتأصلة في الحياة نفسها".

صفائي
وقال أردافان صفائي ، رئيس مجلس إدارة Pathé Films، أن المشروع قدم فرصةً مثالية للشركة لتقديم أول مسلسل تلفزيوني طموح وجذاب بسبب البعد الدولي لكاتدرائية Notre-Dame واتساع وعمق تحقيق New York Times. فجميعنا نذكر أن هذا الحريق شكل صدمة للباريسيين ثم مع الأمة بأكملها. وغمرت موجة من المشاعر الدولية في باريس والعالم تجاه هذه "لؤلؤة من تراثنا المعماري والديني".

وأضاف بدوره أن عرض HBO "تشيرنوبيل" كان "مصدر إلهام بالطريقة التي يستكشف بها قصة درامية متعددة الطبقات من خلال زوايا مختلفة، تقودها شخصيات قوية لعبت دورًا في الأحداث".

مارشاند
وقال "مارشاند" الذي يتخذ من لندن مقراً له أنه "فوجِئ بقوة العاطفة لدى الناس من جميع الجنسيات والشعور المشترك بالخسارة والحزن، و لا يزال مفتوناً ببطولات رجال الاطفاء الفرنسيين الذين كانوا على استعداد للتضحية بأنفسهم من أجل الحفاظ على هذه الكاتدرائية الرمزية.

يشار إلى أنه في أعقاب الحريق المأساوي، تم بالفعل حصلت فرنسا على تعهدات بدفع مئات الملايين من الدولارات من قبل المنظمات والأفراد في جميع أنحاء العالم لبدء إعادة بناء نوتردام، بهدف إعادة فتح الكاتدرائية للجمهور في غضون خمس سنوات. فيما يتوقع الخبراء أن عملية الاستعادة الكاملة قد تستغرق عقودًا إذا أرادت إعادة الكاتدرائية إلى مجدها السابق، وفقًا لمنتجي السلسلة.