قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: يستمر نجوم لبنان بتفاعلهم مع الثورة المتنقلة في المناطق احتجاجاً عل الأوضاع المعيشية، ورفضاً للطبقة السياسية الحاكمة للبلاد. ويبدو أن الثورة انتقلت لابنائهم صغاراً وكباراً ليشاركوا في ساحات الإعتصام بعضهم علمٍ ودراية بما يحصل بحثاً عن مستقبلٍ أفضل، وبعضهم بلوح بالعلم اللبناني ويغنّي للوطن ببراءة الطفولة. فيما يلي بعض الروابط من صفحات الفنانين.

ميريام فارس
أخفت الفنانة ميريام فارس صورة زوجها وابنها عن وسائل التواصل الاجتماعي مجدداً حتى في الصورة التي نشرتها من الشارع اللبناني بين المتظاهرين. حيث شاركت في الحراك الشعبي ضد السلطة الحاكمة وهتفت لإسقاط النظام الطائفي ومحاربة الفاسدين مع إبنها " جايدن " وزوجها.


والملفت أنها منعت التعليق عن الصور التي نشرتها على "فيسبوك" من الإعتصام ويظهر فيها زوجها وإبنها اللذان أدارا ظهرهما. فيما كان طريفاً مقطع الفيديو من داخل السيارة الذي برز فيه صوت ابنها وهو يحمل العلم ويغني باللغة الفرنسية للبنان.

ندى بو فرحات
الممثلة ندى بوفرحات بدورها أطلت مع ابنها من ساحة الشهداء بصورة عبر حسابها على "فيسبوك" كاتبة: "بس كرمال ما يجي نهار وتقلي: كيف بدو يظبط البلد وشعبو قبلان بالذل".
كنت دايما أتمنى هاللحظة وقت يجتمع فيا كل الشعب ويصرخوا فيا صوت واحد: ردولنا كرامتنا . هياها إجت وقدي مبسوطة إنك كنت معي فيا. واستدركت بظرافة معلقة على براءته كطفل مضيفة: (مع إنو كان كل بالك تروح تاكل بوظة)ّ




ماغي بوغصن
وتحت شعار "وطنا شرفنا ومستقبل ولادنا" نشرت صورها الممثلة ماغي بوغصن مع أبنائها من ساحة الشهداء في بيروت

علامة
خالد راغب علامة نشر لقطة مع والده من ساحة الشهداء وغرّد معلقاً:

الشعشاع

الشاعرة سهام الشعشاع نشرت صورة ابنها "جول" كاتبة: "وانا اتابع ثورة لبنان الذي ينتفض على كل اشكال الطائفية والتبعية والمحسوبية، لبنان الذي يرتفع فوق القهر والجوع"

وانا اتابع ثورة لبنان الذي ينتفض على كل اشكال الطائفية والتبعية والمحسوبية، لبنان الذي يرتفع فوق القهر والجوع والمتاعب،اجد بعض التعليقات السخيفة التي لاتنظر إلا الى فقاعات سطحية والتي تعكس ضيق عقول أصحابها، فلبنان الثورة ليس فتاة جميلة او طفلة ترقص فرحاً او شاباً يلبس(البروتيل) او امراة تحكي بأكثر من لغة وان كنت ارى في كل ذلك شكلاً ايجابياً يمثل قدرة اللبناني على تجاوز كل المحن بالسخرية منها وبانتصاره للحياة التي يدافع عن وجوده فيها... لبنان بالنسبة لي السقف الاعلى للحرية.... لبنان هو خلاصة كل جميل في وطننا العربي.... لبنان مدوزن قوانين الحياة... لبنان لؤلؤة الوجود... لبنان الثقافة والادب والفن والاعلام ومنطق السياسة المختلف عن كل ما عداه... ووووو ...لبنان الذي يرسم صورة الغد على طريقته... ولاني زوجة لبناني وام لطفل لبناني احلم بأن يعيش كل حياته في بلده اشعر بان قلبي كبير كبير مع هذا التحرك الحر والحضاري ... نعم لبنان نعم لكل وطني يفكر بالجيل القادم ويمهد له طريق الاستمرار. لبنان ينتفص وصوت ابنائه هو صوت الله على الارض ..... #سهام _الشعشاع #لبنان_ينتفص #كلن_يعني_كلن

A post shared by siham alchacha (@sihamalchacha) on

صيّاح
إيميه صيّاح التي أعلنت حملها منذ أسابيع، اختارت صورة مؤثرة لطفلة كشاركة تحمل لافنة تشكو فيها من غربة والدها للعمل وتضع اللوم على السياسيين.

هالصورة بتبكّي.. متل هالبنت الحلوة، في أولاد كتار عاشوا بعاد عن أهلهم.. يا الأهل تركوا الأولاد وراحوا يأمنولهم حياة حلوة، يا أولاد كبروا وتركوا أهلهم وراحوا يأمنوا حياتهم.. كتار بالغربة.. كتير كتير كتار وأنا منهم.. مش قادرين يشوفوا أهلهم كل يوم، بس لأنو وضع البلد هيك.. بيمرضوا أهلهم، بيكبروا أهلهم، وللأسف أوقات عم بموتوا أهلهم محروقين وهنّي مش حدّهم.. لأنّو وضع البلد هيك.. كتار بعاد عن أخواتهم.. بيستحلوا فنجان قهوة مع أمّهم.. وكزدورة مع بيّهم.. عشاء مع خيّهم وأختهم.. بس محرومين منهم.. لأنّو وضع البلد هيك.. بيستحلوا يوعوا ببيتهم.. بتختهم.. وهنّي يقرّروا وين يروحوا.. مش وضع البلد يقرّر عنهم!! اللّي بيعرفني، بيعرف انّو ما بحياتي كلّها اهتمّيت بالسياسة (لا محلّية ولا إقليمية ولا دوليّة).. لا بحكي ولا بتعاطى سياسة، مش لأنّو غلط، لأنو ببساطة، مش من اهتماماتي.. كلّ همّي أهلي وزوجي وعيلتي وشغلي.. بحكي قلب، وبتعاطى قلب، وبفهم بالقلب وبسّ.. فكلّ واحد، منع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عيلة تكون مجموعة، أو منع عيلة تعيش بظروف صحية منيحة، كلّ واحد أذي حدا... فِلّ وريّحنا ويمكن تلحّق تخلّص حالك من آخرة ناطرتك، ولا أبشع، بتشبه ضميرك وقلبك!! إيميه ابراهيم الصياح #كلّن_يعني_كلّن #لبنان_ينتفض #لبنان_يثور

A post shared by Aimée SAYAH إيميه الصيّاح (@aimeesayah) on