قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: بدعم من لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، استضافت المخرجة والمنتجة الإماراتية نايلة الخاجة، العرض الأول لفيلم الرعب الجديد "الظل" في صالات "فوكس سينما" بمول الإمارات.
وتؤدي بطولة فيلم الرعب "الظل" مجموعة من الممثلين في دولة الإمارات وباللهجة الإماراتية المحلية، وتتعاون في إنتاجه شركات "دارك ديون برودكشنز" و"إيبيك فيلمز"، و"الخاجة العقارية"، و"سينيوريتا فيلمز"، ويروي الفيلم قصة طفل مريض في التاسعة من عمره يعاني من ظاهرة غريبة خارجة عن السيطرة، ويعرض المحاولات اليائسة التي بذلتها أمه لحمايته خلف الأبواب المغلقة. وهو أول فيلم تقدمه المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة مستوحىً من أحداث حقيقية عايشتها بنفسها.


وبالإضافة إلى الشهرة التي تحظى بها دبي كموقع شهير لتصوير الأفلام المحلية والدولية، تشهد الإمارة ازدهاراً متنامياً في صناعة الأفلام، حيث وقع عليها اختيار العديد من المتميزين في هذا القطاع على المستويين المحلي والدولي لإنتاج أعمالهم، ومتابعة العمليات بعد الإنتاج. وتعدّ مجمّعات الأعمال المخصّصة لقطاع الإنتاج الفني في دبي مقراً للشركات ومحطات التلفزيون العالمية، والمذيعين ودور الإنتاج والعاملين في قطاع الإنتاج السينمائي والفني.
وتجدر الإشارة إلى الجهود المتواصلة التي تبذلها لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، والتي أسهمت بجعل الإمارة من أسرع مواقع إصدار تراخيص التصوير في العالم، وهو ما يزيد من جاذبية دبي كموقع عالمي لتصوير الأعمال السينمائية. كما تواصل اللجنة تركيزها على اجتذاب المواهب وتطويرها، وضمان رعاية مستدامة لهذا القطاع، فضلاً عن تشجيع أحدث الابتكارات التي تسهم في تطوير الاقتصاد الإبداعي المحلي.


وقال جمال الشريف، الرئيس التنفيذي للجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي: "نفخر بتعاوننا مع فيلم الظل وبدعم نايلة وفريق عملها. لقد أسهمت نايلة في إرساء معايير ناجحة لصنّاع الأفلام المستقبليين في الإمارة بفضل التزامها بتعزيز مكانة المنطقة على الساحة العالمية".


وأضاف: "نسعى إلى ضمان توفير تجربة مثالية لإنتاج الأفلام، ويشمل الدعم الذي نقدمه تسريع المعاملات للحصول على التصاريح الضرورية للتصوير وغيرها من الأمور".
واختتم قائلاً: "نلتزم في لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي بمساعدة صنّاع الأفلام الإماراتيين على تحقيق أهدافهم من خلال تمكين المواهب ورعايتها. وتسهم الأفلام المنتجة محلياً في تعزيز دورنا كمدينة تتمتع ببنية تحتية ومنشآت إنتاجية متطورة ومجموعة من المواهب المتميزة. كما نرحب بتأسيس مبادرات ومنصات تسهم في تعزيز الابتكار والإبداع".


بدورها قالت نايلة الخاجة: "آمل أن تسهم مثل هذه الأفلام في تشجيع الإماراتيين وخاصة النساء على استخدام الأفلام كوسيلة للتعبير. إننا متحمسون جداً لسرد هذه القصة التي تعتبر إماراتية بشكل كامل. ونحن ممتنون للدعم الذي تلقيناه خلال هذه المسيرة. كما أفخر بأن يكون 50% من طاقم عملنا مكوناً من النساء لأول مرة، ما يؤدي إلى تحقيق التوازن في قطاع يسوده الرجال في العادة".
وأضافت: "أود كذلك أن أشكر شركة دارك ديون برودكشنز وشركة الخاجة للعقارات على الاستثمارات التي تم وضعها في هذا المشروع".
وتماشياً مع التزام لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي بتوفير بيئة إبداعية وخلاقة، أعلنت اللجنة مؤخراً عن إطلاق ON.DXB، المهرجان الإقليمي المصمم خصيصاً لدعم نمو القطاع وتنمية المواهب في الإعلام والترفيه وتطوير المحتوى.


يذكر أن فيلم الظل سيتم إطلاقه في جميع صالات السينما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعام 2020.