قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: عاد خلاف المغنية الأميركية، تايلور سويفت مع شركة إنتاجها السابقة "سكوتر براون" إلى الواجهة بعدما اتهمت مدرائها بمنعها من إحياء حفلة وإصدار وثائقي عن حياتها على "نتفليكس". حيث تم إبلاغ فريقها بأنها "غير مخولة أداء أغنياتها القديمة على التلفزيون" لأن ذلك يعني "إعادة تسجيل موسيقاها قبل أن يعود لها الحق بذلك في السنة المقبلة". وهو ما سيؤثر سلباً على أدائها المرتقب في حفلة "American Music Awards" التي تتسلم خلالها جائزة فنانة العقد خلال الشهر الحالي.

وكان الخلاف قد بدأ حين أعلنت "سويفت" في الصيف الماضي عن رغبتها في إعادة تسجيل أغنياتها، لتستعيد ملكية أعمالها التي يملك "براون" مع شركته "بيغ ماشين لايبل" حقوق معظم تسجيلاتها. علماً أنه يحق لمالك التسجيلات الأصلية "ماسترز" المستخدمة في تصنيع الأقراص المدمجة والنسخ الرقمية من الأعمال الموسيقية، اتخاذ القرار بشأن إعادة نسخ الأغنيات أو بيعها. وتشكل هذه التسجيلات أحد مصادر الدخل الرئيسية للفنانين الذين يملكون حقوقها.

ولقد تفاعل متابعو صفحتها على "تويتر" مع تغريدتها التي عرضت فيها المشكلة بمنشوراتٍ مصورة: