قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: نفى نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي ما تم تداوله خلال الساعات الأخيرة عن تدخله بطلب الشرطة ضد عمات الفنان الراحل هيثم أحمد زكي "اللواتي حاولن خلع الباب للسكن في منزله"_كما يشاع. وذلك في حديثه لموقع "في الفن" الذي نقل عنه نفياً لكل ما يتم تداوله من أقاويل وشائعات حول علمه بوصية "زكي بأمواله لأحد دور الأيتام". مؤكداً أن ذلك كله لم يحدث على الإطلاق، وأن كل ما تردد في هذا الشأن من نسج الخيال ولا أساس له من الصحة.

وفيما ضجّت مواقع التوصل الاجتماعي مؤخراً بالأخبار والشائعات عن ميراث الفنان الراحل عقب الانتهاء من تلقي العزاء فيه، أشار الموقع إلى أن نيابة أول وثان الشيخ زايد، أصدرت ‏تقرير الوفاة، الذي أشار إلى أن "زكي" توفي طبيعياً بعد أن عانى من متاعب صحية مساء ‏الثلاثاء في الخامس من ‏نوفمبر.
وشرح أنه عانى من تقلصات في الأمعاء نتيجة تناوله لعقاقير ومقويات العضلات في النادي الرياضي. حيث كان مرهقاً بسبب التمارين وتعاطيه جرعة زائدة من العقاقير التي ‏تسببت في إعيائه.
كما أشار إلى أن أفراد أمن المجمّع السكني نقلوه عشية وفاته لأقرب صيدلية، ليحقنه الصيدلي بمسكن آلام‎. وهو ما أكدته كاميرات المراقبة الخاصة بالمجمّع السكني ورجال الأمن الذين ذكروا أن الراحل طلب منهم تركه ليرتاح. وعندما حاولوا الاطمئنان عنه في اليوم التالي لم يجب. فحضرت خطيبته وخالته اللتان شعرتا بالقلق لعدم إجابته على اتصالاتهما. ‏فكان أن تم إبلاغ الشرطة وكسر باب الشقة بعد إخطار النيابة العامة واكتشاف وفاته.