قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: أعلنت الاعلامية ديما صادق استقالتها من المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناسيونال عبر بيان نشرته على صفحتها الخاصة على موقعي "فيسبوك وتويتر" معللة الأسباب بأنها وقعت ضحية مواقف سياسية.

وشرحت أنها بعد كشفها لمعلومات عن قصر بعبدا، دفعت ثمن الضغط على المحطة التي أوقفتها مؤقتا عن الحوارات السياسية، وحصرت إطلالتها عبرها بنشرات الأخبار، كاتبة: "..المشكلة ليست فقط الخطأ الإداري، و إنما أيضا طبيعة تغريداتي، و تحديدا التي تطال بعبدا، والمعلومات التي سربتها عن قصر بعبدا (والتي لم يتمكن احد من نفيها)".
وأشارت إلى أنها تلقت عقوبتها الإدارية إلا أن عودتها إلى الشاشة كانت مشروطة بوقف تغريداتها ووضعها تحت الرقابة. واستدركت: "..لكن عودتي&اقتصرت على قراءة الأخبار مع إبعادي التام عن البرامج السياسية و وضع تغريداتي تحت الرقابة. و هو ما اعترضت عليه.." وقالت أنها بعد&حادثة سرقة هاتفها على جسر الرينغ" قررت تقديم استقالتها بسبب تبليغها من قبل إدارة المحطة بوقفها عن العمل دون الإطمئنان عليها.