"إيلاف" من بيروت: مع انطلاقته بسينمات الشرق الأوسط، يعود الفريق الحائز على جائزة الأكاديمية المخرجان كريس باك وجينيفر لي مع فريق الأداء الصوتي الذي يضمّ كريستن بيل وإيدينا مينزيل وجوناثان غروف وجوش غاد في الجزء الثاني من فيلم "ملكة الثلج"(Frozen 2) من إنتاج Walt Disney Animation Studios.

ويطرح محبو الفيلم مع عودته التساؤلات عن سرّ تمتُّع "إلسا" بقدرات سحرية منذ ولادتها، فيما الإجابة تناديها وتهدد مملكتها. علماً أن الرحلة الخطيرة والمذهلة ستنطلق بصحبة "آنا" و"كريستوف" و"أولاف" و"سفن".
الجدير ذكره أنه في الجزء الأول من فيلم "ملكة الثلج" تخشى "إلسا" أن قدراتها أقوى بكثير مما يتحمّله هذا العالم، أما في الجزء الثاني، فعليها أن تأمل أن قدراتها كافية. وفيما يلي بعض الحقائق الطريفة:

1- استوحى فنانو الرسوم المتحركة تصميم الغابة المسحورة من أعمال الفنان القدير آيفند إرل باستديوهات Disney Animation التي قدّمها في الخمسينيات من القرن الماضي، لا سيما الخلفيات وخيارات الألوان الرقيقة التي ظهرت في فيلم "الأميرة النائمة"

2- من الصعب تقديم شخصية خفية، لذلك عند تصميم الرسوم المتحركة لشخصية روح الرياح، "غايل"، وجد صنّاع الفيلم صعوبة في عرض حركة هذه الشخصية الخفية، لكنهم قرّروا في النهاية استخدام كل ما تؤثّر فيه "غايل"، من أوراق الشجر والمهملات الصغيرة إلى ملابس الشخصيات الأخرى أو شعرها لتوضيح حركات "غايل". يُذكر أن Swoop تكنولوجيا جديدة ابتكرتها استديوهات Walt Disney Animation Studios لبث الحياة في شخصية "غايل"

3- مثّلت شخصية روح المياه "نوك" مشكلة أخرى واجهت الفنانين والفنيين، فشخصية "نوك" ليست مصنوعة من المياه فحسب، إنما تظهر فقط داخل المياه وعليها، لكن نجح صنّاع الفيلم في تحديد حجم للشخصية من خلال إضفاء لمعة بسيطة عليها أمام خلفية داكنة، فتظهر هذه الشخصية بحركات واقعية تشبه حركة الجياد مع إضافة تأثيرات المياه على عُرفها وذيلها. شخصية "نوك" مستوحاة من الفولكلور بمنطقة شمال أوروبا، لتظهر في صورة جواد يمتلك قوة المحيط

4- "ملكة الثلج ۲" أول فيلم يستعين ببرنامج جديد مملوك للاستديو يعمل على محاكاة حركة الشعر ويُطلق عليه اسم Beast، ويساعد هذا البرنامج صنّاع الفيلم على تنفيذ تموّجات شعر "آنا" وخُصل شعر "كريستوف" التي تتطاير بفعل الرياح ومظهر جديد لشخصية "إلسا"

5- استشار صنّاع الفيلم عالِم نبات من مدينة أوسلو بالنرويج للتأكّد من تصميم الغابة المسحورة باستخدام نباتات واقعية. شجرة الباندو من بين الأنواع العشرة من الأشجار التي تظهر في الفيلم، وهي الأكثر ظهورًا فيه. وقد تم اختيار بعض النباتات بسبب مجموعة الألوان التي تضفيها على الغابة المسحورة

6- اشترك كاتب الأغاني روبرت لوبيز في كتابة سبع أغانٍ أصلية مع زوجته كريستن أندرسون-لوبيز، ويُذكر أنه عمل لمدة طويلة جدًا مع جوش غاد الذي يقدّم الأداء الصوتي لشخصية "أولاف" بحيث أصبح بارعًا في التعامل مع صوت النجم وأدائه. في الواقع، استعان بعض صنّاع الفيلم بلوبيز في تنفيذ مجموعة من التسجيلات المرجعية لشخصية "أولاف"، بما في ذلك الأغاني وبعض أجزاء الحوار

7- في فيلم "ملكة الثلج2"، يقدمّ جوناثان غروف الأداء الصوتي لشخصية "كريستوف" الذي يبذل جهدًا كبيرًا في محاولة التعبير عن مشاعره لشخصية "آنا".

هذا ويتميّز هذا الفيلم، بتسليط الضوء على مشاعر الشخصية في الأغنية الأصلية الجديدة "Lost in the Woods"، والتي يقدّم فيها غروف الأداء الصوتي، ليس فقط لشخصية "كريستوف"، إنما أيضًا لشخصية "سفن" وأكثر من عشرة غيره من حيوانات الرنة "للغناء المصاحب".