قرائنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: تُقدِّم المنتجة والمخرجة المصرية ماريان خوري نفسها بقصةٍ عائلية تسردها بفيلمٍ وثائقي مليء بالعاطفة عن نساء إحدى أهم العائلات السينمائية في مصر التي سيستعيد أفرادها من أجيالٍ متعاقبة ذكرياتهم مع الجدة ماريكا والأم ايريس. حيث ستستعرض الأرشيف العائلي المصور الذي ورثته "ماريان" من جدتها وحافظت عليه لتثري به الفيلم "احكيلي" الذي حظي باستقبالٍ حميم من الجمهور والنقاد في عرضه الأول بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي يوم الاثنين. علماً أنه ينافس ضمن المسابقة الدولية التي تضم 15 فيلماً في الدورة الحادية والأربعين المهداة لـ"يوسف شريف رزق الله"، والتي ستُختتَم يوم غد في 29 نوفمبر الجاري.

الجدير ذكره أن هذا الفيلم المليء بالصدق، يفتح مساحةً بعقل كل مشاهد ويدعوه للتأمل في حياته الشخصية، تبعاً لما يحويه من مواقف صدق ومصارحة وبينها اعتراف المخرجة أنه ساعدها على "التصالح مع أمها" الراحلة. خاصةً أنه يسرد العديد الذكريات الحميمة في مناسبات عيد الميلاد ورحلات السفر ومناسبات الزواج والأحداث المؤلمة من موت وفراق.


هذا وصرّحت "خوري" أن إنتاج الفيلم مصري 100 بالمئة، مشيرةً إلى الصعوبات التي واجهتها لتمويله مع إصرارها على إنجازه لكونه يحمل خصوصيةً عائلية كبيرة ويعنيها شخصياً قبل أي شخص آخر.