"إيلاف" من بيروت: أودى حادث سير مروّع بحياة ملكة جمال باكستان السابقة زنيب نافيد التي لقيت مصرعها مباشرةً عندما فقدت السيطرة على عجلة القيادة لسيارتها المرسيدس، حيث كانت تحاول المرور عبر منحنى الطريق، فاصطدمت بالرصيف وانقلبت سيارتها بالقرب من خطّ المُشاة في ولاية ماريلاند الأميركية بحسب صحيفة "فوكس نيوز" التي نقلت عن بيان الشرطة المحلية بأنها كانت بوحدها في السيارة وتوفيت على الفور. وأن التحقيقات والفحوصات الأولية أكّدت خلوّ جسدها من الكحول.

سونيا أحمد رئيسة مسابقة ملكة جمال باكستان، أعربت عن حزنها العميق لوفاتها مشيرةً إلى أنها مثلت بلدها باكستان على المستوى الدولي بشكلٍ مشرّف.
وعبّر زوجها علي حيدر شاه، عن عمق خسارته، وخاطبها عبر تدوينة نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، كاتباً: "أرجوكِ، ردّي عليّ، كما كنت دائمًا متواجدة ومتفاعلة على وسائل التوصل الاجتماعي، إنني أصرخ باسمكِ،.. أرجوك عودي إلي، لا يمكنكِ أن تتركيني والعالم بهذا الشّكل"، وأضاف بحزن: "لماذا لم يأخذني الله بدلًا منك!"

الجدير ذكره أن زنيب ولدت في لاهور، باكستان، لكنها عاشت في بومونا، نيويورك، وتخرّجت من جامعة بيس، بمدينة نيويورك، في عام 2011، ثمّ التحقت بمسابقة ملكة جمال باكستان العالمية في تورنتو، كندا. وفي عام 2012 أصبحت الفتاة رقم10 التي تحصل على لقب ملكة جمال باكستان، وحينها أكّدت زينب أنها ستواصل المنافسة على لقب ملكة جمال الكون في نفس العام في دولة الفلبين.
رحلت زنيب عن عمر 32 سنة تاركة زوجاً مفجوعاً يستمر بنشر صورهما مع التدوينات المؤثرة، وكان آخرها صوره على قبرها حيث عانق التراب