قرائنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: انتقد النجم الأميركي “50 سنت” انحياز الإعلامية والمنتجة والممثلة أوبرا وينفري باعتبارها تُسلِّط الضوء بقضايا التحرّش والاعتداء الجنسي على النجوم ذوي البشرة السمراء من أصولٍ أفريقية، متجاهلة البيض الذين تشملهم مثل هذه الاتهامات. علماً أنها شاركت في مقابلة مع وايد روبسون وجيمس سايفتشاك، بعد عرض الوثائقي Leaving Neverland الذي تحدّثا فيه بإسهاب عن تعرّضهما للتحرّش الجنسي في الطفولة على يد مايكل جاكسون.

وسجّل "النجم الأميركي" نقده عاتباً في تعليقٍ أرفقه بصورة لـ"وينفري وسيمونز". حيث كتب: “لا هارفي واينستين، ولا إبستين (جيفري)… فقط مايكل جاكسون وروس سيمونز، هذا أمر محزن”. وأضاف: “هذه الأفلام الوثائقية تدين علناً الأشخاص الذين تستهدفهم، وتحملّهم الذنب حتى تثبت براءتهم”.