قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: عبّرت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين_ البالغة من العمر 34 عاماً_ عن تواضعها وشغفها بالعمل الإجتماعي والسياسي في تصريحها لوكالة رويترز، مؤكدة على أنها لا تشعر بنفسها مثلاً أعلى. وذلك خلال مشاركتها في قمة للاتحاد الأوروبي بحضور قادة الدول الأعضاء السبع والعشرين، حيث سُلِّطَت الأضواء عليها كأصغر رئيسة وزراء في العالم، ولاقت ترحيباً خاصاً من قبل رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين التي عانقتها بحرارة.

لكنها قابلت كل هذا الإهتمام بمزيدٍ من التواضع في تصريحاتها الإعلامية، مشيرةً لإيمانهما بأهمية العمل والجهود المشتركة. حيث قالت: "لا أشعر بأني مثل أعلى. ربما أكون كذلك بالنسبة للبعض، لكننا جميعا بشر. فما يهم هو القضايا وليس من هم وراء القضايا التي نعمل جميعا عليها. وأنا أعتقد أن كل واحد منا مهم بعمله“. علماً أنها بدأت العمل السياسي في منتصف العشرينيات من عمرها، وسترأس حكومة مؤلفة من 13 وزيرة من بين وزراء مجموعهم 19 وزيراً.

وإذ شرحت خلال حديثها، أنها اهتمت بتغيّر المناخ وخالجها شعور ”بأن الجيل الأكبر لا يوليه الاهتمام الكافي"، أشارت إلى أنها ستعمل مع الحلفاء الأوروبيين عن قرب. وقالت: "العمل الجاد هو سرّ النجاح. ونحن أقوى معاً. فليس هناك أحداً يستطيع إيجاد الحلول وحده. وأنا أعتقد أنه لدينا منصة مشتركة لجمع قوانا وجهودنا، وعلينا استخدامها“.