"إيلاف" من بيروت: كشف الممثل الأميركي زاك إيفرون عن إصابته بمرض أثناء تصويره مسلسلاً تلفزيونياً واقعياً في بابوا غينيا الجديدة عبر تغريدة نشرها من خلال حسابه الرسمي على موقع تويتر". حيث كتب على الصورة التي نشرها مع أسر في بابوا غينيا الجديدة، أنه ممتن جداً لكل من تواصل معه ليطمئن على صحته، ولكنه تعافى بسرعة. وأشار إلى أنه عاد لبلاده لقضاء الأعياد مع أصدقائه وأسرته.

وكانت وسائل الإعلام الأسترالية قد أشارت إلى أن طائرة هليكوبتر نقلت "إيفرون" البالغ من العمر 32 عاماً لعلاجه في أستراليا بعد إصابته بعدوى بكتيرية أثناء تصويره مسلسل (Killing Zac Efron).

وكان محبو الممثل الأميركي قد شعروا بالقلق من خطر إصابته بحمى التيفود التي تودي بحياة مئات آلاف الناس سنوياً في كل أنحاء العالم. خاصةً بعد تصريح "جلين مكاي، الطبيب في جماعة الإنقاذ الطبية" لصحيفة ديلي تلغراف، والذي قال فيه: لا يمكن مناقشة معلومات سرية تخصّ مريضاً، ولكننا نستطيع التأكيد أن جماعة الإنقاذ الطبية نقلت مواطناً أمريكياً في الثلاثينيات من العمر من بابوا غينيا الجديدة إلى برزبين لرعايته طبياً". لكن الصحيفة نفسها عادت وأكدت أن الأطباء سمحوا له بالعودة إلى لوس أنجلوس لبلاده عشية عيد الميلاد.