قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: كان مهرجان "صندانس" السينمائي 2020"_ الذي لعب دوره كمنصة الإطلاق لأكثر من مائة فيلم_ بمثابة منصة الإطلاق لـ The Latinx House الذي ظهر لأول مرة في المهرجان السينمائي السنوي بحضور "أميريكا فيريرا" و"إيفا لونغوريا" و"ويلمر فالديراما" و"جينا رودريغز". وهم من بين الضيوف الذين ساعدوا في الاحتفال بهذا التعاون.

وشارك في تأسيس هذه المبادرة كل من المحامية ورائدة الأعمال الاجتماعية "مونيكا راميريز" (Justice for Migrant Women)، والممثلة-المنتجة-الناشطة "أولغا سيغورا (فيلم Netflix لوح الروح) والمؤلفة والمنتجة "أليكس مارتينيز كوندراك" (The L Word)، حيث بدأت المبادرة في عام 2019 لخلق مجتمع ومشاركة وإتاحة المزيد من الفرص لأصوات اللاتينيين "Latinx" داخل هوليوود وخارجها.


راميريز
وقالت "راميريز": "هدفنا الأسمى في إنشاء The Latinx House هو تغيير تصور وموقف مجتمع اللاتينيين في هذا البلد، ونعتقد أن إثارة الحوار والفعل في الأماكن ذات الأهمية الثقافية، مثل مهرجان "صندانس"، سيساعدنا على الوصول إلى ذلك الهدف".
استضافت The Latinx House عشرات الجلسات الحوارية على مدى ثلاثة أيام في المهرجان. وشملت مواضيع النقاش، وبشكل ملائم، التضمين في المهرجانات السينمائية، واللاتينيات الرائدات في السينما، وتوفير منصة للمؤلفين اللاتينيين، ودردشة قرب مشعلة في الهواء الطلق مع "أميريكا فيريرا" (مسلسل Netflix Gentefied). وأدارت المناقشة ، التي قدمتها Netflix، "ديان غيريرو" (مسلسل Netflix Orange Is the New Black) وتناولت تمثيلهم في هوليوود وكيفية تطور هذا الموضوع في السنوات الأخيرة.

وتركِّز أحداث مسلسل Gentefied على ثلاثة أقارب هم "كريس" و"إريك" و"آنا". يتعاون هؤلاء الأقارب بعد وفاة جدهم للحفاظ على متجر التاكو الشهير الذي كان يملكه الجد في "بويل هايتس". على مدار الموسم الأول، يواجه الأقارب الثلاثة خلافاتهم المرتبطة بعلاقاتهم بإرثهم الثقافي، وميولهم الجنسية، والتزامهم بالأعمال التجارية العائلية. وفي هذا السياق، تستعرض الحلقات مواضيع أهم؛ مثل استبعاد ذوي الأصول اللاتينية في أمريكا وتهميشهم. وهو سيُعرض لأول مرة في 21 فبراير على Netflix.


فيريرا
وقالت "فيريرا": "تقبلنا في السابق طريقة معينة للتفكير عن أنفسنا والتفكير عما هو ممكن بالنسبة لنا. وقد بدأنا في تفكيكها"، وبدا عليها التأثر عند مناقشة محاولة تحقيق النجاح في هوليوود رغم الصعوبات كممثلة لاتينية شابة من حوالي 20 عامًا. وأضافت: "مع تقدم حياتي المهنية، بدأت أرى التأثير... بدأت أيضًا أشعر في غاية الوحدة في صناعة السينما. فليس بوسعك إلا أن تشعر بأن شيئًا ما يجب أن يتغير. وبالنسبة لي، فأنا متعطشة لرؤية أشخاص مثلي ينجحون في هذا المجال مثل أي شخص آخر".

وكان هذا هو أحد الأسباب وراء توقيع "فيريرا" لتصبح المنتج التنفيذي لمسلسل Gentefied، وهو من صناعة المبدعين اللاتينيين "مارفن لاموس" و"ليندا ييفيت تشافيز"-بحسب تعبيرها. وتابعت قائلة: "رأيت أنه يتم تمثيلي بشكلٍ مضحك وبذوقٍ مرح صادر من القلب. فكان علي أن أكون جزءًا منه وكان علي أن أراه يتم لأنه ما كانت تتوق إليه روحي البالغة من العمر 10 أعوام وهو ما تتوق إليه روحي البالغة من العمر 35 عامًا".

وبالإضافة إلى مشاركتها في فقرة الأسئلة والأجوبة في The Latinx House، انضمت "فيريرا" كذلك إلى زملائها منتجي مسلسل Gentefied بجلسة حوارية في MACRO Lodge، حيث تم تناول موضوع "الاستطباق" وأهمية القصص الحقيقية بمحادثة واسعة النطاق.
وأدارت هذه الجلسة "إيفا لونغوريا"، التي ستقوم في المرحلة القادمة بالوقوف خلف الكاميرا كمخرجة لمسلسل Netflix الكوميدي المقبل"عالم آشلي الواسع".

وينبرغ
وقال المنتج التنفيذي "تيري وينبرغ": "أظن أن هناك خطأ يحدث في كثير من الأحيان في عملنا حيث يحاولون تقديم صوتًا معينًا. لكنه لا يأتي من سليل أولئك الذين عاشوا تلك الحياة الحقيقية. فقام "مارفن" و"ليندا" بتقديم قلبيهما وروحيهما وعائلتيهما وكل شيء نشآ عليه وواجهاه".
كما تعاونت Netflix مع The Latinx House للمشاركة في استضافة احتفال الافتتاح في المهرجان. وكان كل من "ويلمر فالديراما"، "جينا رودريغز" (مسلسل Netflix Carmen Sandiego)، "فيريرا" و"لونغوريا"، بالإضافة إلى صحافة ومؤثرين متعددي الثقافات، من بين الحضور الذين بلغ عددهم 150 شخصًا.

وشمل هذا الحدث موسيقى من دي جي "آنا كالديرون"، وكان بمثابة الإطلاق لأحدث مجتمع وسائل التواصل الاجتماعي لـNetflix لكل شيء لاتيني، Con Todo، والذي ظهر لأول مرة على Instagram و Twitterفي 21 يناير.

أردية "والتر ميركادو"
ومن بين الزخارف والديكورات الممتعة والاحتفالية في حفل ليلة الافتتاح كانت أردية "والتر ميركادو" للاحتفال بالعرض الأول في مهرجان "صندانس" لفيلم Netflix الوثائقي القادم الكثير من الحب: أسطورة والتر ميركادو.

وتركِّز أحداث الفيلم على "والتر ميركادو"، والذي يسعى لإحياء تراثه المنسي باعتباره المُنجّم الأكثر شهرة في العالم. نشأ "والتر" في حقول قصب السكر في بورتوريكو ليكبر ويصبح وسيطًا روحانيًا غير متطابق جندريًا يرتدي الأردية والذي وصلت قراءاته لطوالع الأبراج المتلفزة إلى 120 مليون مشاهدًا يوميًا لعدة عقود قبل أن يختفي بشكل غامض. وكان الفيلم الوثائقي الذي سيتم عرضه لأول مرة في هذا الصيف أحد أفلام Netflix الـ11 التي تم استعراضها في المهرجان.