إيلاف من بيروت: جاءت نتائج اختبار مذيعة شبكة "سي إن إن" الأميركية، بروك بالدوين، لفيروس كورونا المستجد إيجابية، وهي ثاني شخصية تلفزيونية على البث المباشر بالشبكة تصاب به.

وفي منشور على موقع إنستغرام للتواصل الاجتماعي، الجمعة، كتبت بالدوين أن الأعراض التي أصيبت بها: ارتفاع في درجة الحرارة ورعشة وآلام، فاجأتها بعد ظهر الخميس.

وأضافت أنها كانت تتبع مبدأ التباعد الاجتماعي وتنفذ كل نصائح الخبراء الطبيين، "لكنه تمكن مني رغم ذلك".

وأصيب كذلك مذيع الشبكة الشهير، كريس كومو، بكوفيد- 19، وأذاع برنامجه مرتين هذا الأسبوع عن بعد من قبو منزله.

والأحد الماضي، أعلنت شبكة "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية عن وفاة مراسلتها ماريا ميركادر (54 عاما) بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وأكدت الشبكة وفاة ميركادر في أحد مستشفيات نيويورك بعد أن أخذت عطلة مرضية في نهاية شهر فبراير الماضي.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن ميركادر خضعت في وقت سابق لعلاج وعمليات جراحية عديدة بعد إصابتها بالسرطان، ما جعلها أكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

وشاركت الصحفية الراحلة في تغطية العديد من الفعاليات داخل وخارج الولايات المتحدة لأكثر من ثلاثة عقود، ما خولها نيل منصب مسؤولة إدارة المواهب في الشبكة التلفزيونية الشهيرة.

من جانبه، توقع عالم أميركي بارز أن يحصد فيروس كورونا المستجد أرواح ما بين 100 إلى 200 ألف شخص، وإصابة الملايين في الولايات المتحدة.

مواضيع قد تهمك :