قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أعلنت منصة نتفلكس عن عرض حلقات المسلسل الإسباني القصير SOMEONE HAS TO DIE في جميع أنحاء العالم في 2020

صوِّرت مشاهد المسلسل القصير - SOMEONE HAS TO DIE بحلقاته الثلاث في إسبانيا، وهو من بطولة "كارمن مورا" الحائزة على أربع جوائز "غويا" (La Comunidad و Volver و "الفاميليا الكريمة") و"سيسيليا سواريز" ("أسرار وأزهار" و Perfectos desconocidos)، و"إرنستو ألتيريو" (El otro lado de la cama و Narcos: Mexico و Las chicas del cable)، والممثل المكسيكي "أليخاندرو سبايتزر" ("ملكة الجنوب")، والراقص الحائز على الجوائز "إيزاك هيرنانديز" (El Rey de todo el mundo). ويُكمل حلقة كادر الممثلين "إستر إكسبوسيتو" ("النُّخبة" و "ولدي العزيز")، و"بيلار كاسترو" (Gordos و Es por tu bien)، و"ماريولا فونتس" (Arde Madrid و Instinto)، و"إدواردو كازانوفا" ("أسرار وأزهار" و Señor dame paciencia)، و"مانويل مورون" (Malaka)، و"خوان كارلوس فيليدو" (Las chicas del cable) و"كارلوس كويفاس" (Merlí).

تبدأ قصة مسلسل SOMEONE HAS TO DIE عندما يستدعي والدان ابنهما للعودة من المكسيك إلى موطنه للقاء خطيبته، ولكنه يُفاجِئ الجميع حين يعود بصحبة "لازارو"، راقص الباليه الغامض.

تدور الأحداث في فترة الخمسينيات في إسبانيا، في مجتمع تقليدي محافظ حيث تلعب المظاهر والروابط الأسرية دورًا رئيسيًا. ويُقدّم "كارو" أسلوبًا جديدًا من خلال هذا العمل، إذ يقوم بعرض مشكلة واقعية واجتماعية من وجهة نظر مختلفة تمامًا.

يوضّح "مانولو كارلو" قائلاً: "يُمثِّل مسلسل "SOMEONE HAS TO DIE تحديًا رائعًا؛ فهو أول مشروع لي في إسبانيا وكذلك أول عمل لي خارج نطاق الكوميديا، وقد كنت متوترًا جدًا بشأنه. كما يمثِّل العمل مع هذا الطاقم بمثابة حلم تحقق لي، ممّا ساهم في سير العمل بسهولة. وقد كنت متحمسًا جدًا للبدء بالمشروع وها هو قد اكتمل وأصبح واقعًا ملموسًا الآن".

"مانولو كارو" هو مبدع هذا المسلسل الجديد ومخرجه، وقد شارك بكتابته مع "فرناندو بيريز" و"مونيكا ريفيلا". ويتمثل فريق الإنتاج بـ"رافاييل لي" و"ماريا خوسيه كوردوفا" و"كارلوس تايبو" و"مانولو كارو" نفسه. والشركة المنتجة لعمل SOMEONE HAS TO DIE هي شركة Noc Noc Cinema.