قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: قدم موقع "إنستغرام" إعتذاراً لعارضة الأزياء الأميركية بيلا حديد، بعد أن هاجمت المنصة وإتهمتها بـ"التنمر"، على خلفية إزالة الموقع صورة لجواز سفر والدها محمد حديد فلسطيني الأصل.

وقال متحدث بإسم شركة "فيسبوك" (صاحبة موقع إنستغرام) "لحماية خصوصية مجتمعنا، لا نسمح بنشر معلومات شخصية مثل أرقام جوازات السفر على الإنستغرام. في مثل هذه الحالة، تم حجب رقم جواز السفر لذلك لا يجب إزالة هذا المحتوى. لقد إستعدنا المحتوى وإعتذرنا لـ بيلا على هذا الخطأ."، بحسب ما نشر موقع pagesix.

هذا وحذف الموقع "قصة" بيلا التي شاركتها عبر حسابها الرسمي، والتي ظهرت فيها صورة لجواز سفر منتهي الصلاحية خاص بوالدها، الذي تم ذكر مسقط رأسه فيه، فلسطين.

ونشرت حديد، صورة لجواز السفر الأميركي الخاص بوالدها محمد حديد، التي توضح أن مسقط رأسه هو دولة فلسطين، وأرفقت المنشور بعبارة " فخور لأني فلسطيني".

وردّت العارضة عبر صفحتها على حذف "إنستغرام" لمنشورها، قائلة: "هل تعتبرون فخري بأصول والدي الفلسطينية نوعا من أنواع التنمر، أو العنف، أو التعري الجنسي؟".

وأعادت نشر صورة جواز السفر مرة أخرى على منصات التواصل الإجتماعي الأخرى وأرفقتها بعبارة: "يجب على الجميع أن يكتبوا مسقط رأس والديهم؛ لتذكيرهم بفخرهم دومًا بأماكن ميلادهم وأصولهم".