قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: عرض الفيلم الذي صوره المخرج يوسف شاهين عن السد العالي عام 1968 بعنوان "النيل والحياة" (في نسخة مرممة) على شاشة السينماتيك الفرنسية في باريس، بعدما منع عرضه في البلدين المنتجين له أي مصر والاتحاد السوفيتي سابقاً لأسباب سياسية.

تعاونت ثلاث جهات (مؤسسة يوسف شاهين، أفلام مصر العالمية، ومؤسسة السينماتيك) على إعادة ترميمه، وأنجزته قبل حوالى العام في نسخة عرضتها السينماتيك في باريس مؤخراً تزامناً مع المفاوضات التي تجريها مصر مع الجانبين الإثيوبي والسوداني بإشراف الإتحاد الأفريقي لتقاسم مياه النيل بين الدول الثلاث.

المفارقة في الموضوع أن شريط شاهين الذي صور لاحقاً بديل له بعنوان "الناس والنيل" (عام 1972) يحمل الكثير من العلامات السلبية حول السد العالي، لناحية تهجير عدد كبير من سكان القرى النوبية، وتهديم بيوت مئات الفلاحين، وصولاً إلى إغراق مناطق أثرية شاسعة بالمياه، مما دفع بجهتي الإنتاج مصر والإتحاد السوفياتي إلى منع عرض الفيلم الذي حمل توقيع السوفياتي نيكولاي منغوروفسكي ككاتب سيناريو.

النسخة الممنوعة شارك في أدوارها الرئيسية: عماد حمدي، مديحة سالم، وصلاح ذو الفقار، بينما الثانية المعدّلة شملت: سعاد حسني، صلاح ذو الفقار، عزت العلايلي، سيف الدين، محمود المليجي، وحسين إسماعيل، والموضوع محوره: أثر تحويل مجرى نهر النيل عام 1964.