قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: تزوجت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين، البالغة 34 عاماً، من لاعب كرة القدم ماركوس رايكونن، الرجل الذي تشاركت معه حياتها لمدة 16 عاماً، ووالد طفلتها التي تبلغ من العمر سنتين ونصف، حسبما أفاد موقع الحكومة الالكتروني.

وقالت الحكومة الفنلندية إن مراسم الزفاف أُقيمت بمقر الحكومة الرسمي بحضور 40 مدعوا.

وعلى حسابها الشخصي في "إنستغرام"، نشرت رئيسة الحكومة صورة تظهر فيها بثوب أبيض فيما تحمل باقة زهور إلى جانب زوجها. وأرفقت الصورة بتعليق: «أنا سعيدة وممتنة لمشاركة حياتي مع الشخص الذي أحبه».

وقالت في نص أرفقته بالصورة "... أنا سعيدة وممتنة لأنني سأشارك حياتي مع الرجل الذي أحبه. لقد رأينا وشهدنا الكثير معا، وشاركنا بعضنا أفراحاً وأحزاناً، ودعمنا بعضنا البعض في الهدوء وفي العاصفة...".


وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، انتُخبت الاشتراكية الديمقراطية سانا مارين رئيسة للوزراء وأصبحت يومها «أصغر رئيس حكومة في العالم»، لكنها خسرت اللقب بسرعة أمام النمساوي سيباستيان كورتس البالغ 33 عاماً. ورغم ذلك، فإنها ما زالت تحمل لقب «أصغر رئيسة وزراء في تاريخ فنلندا».

وُلدت مارين في هلسنكي وعاشت في إسبو وبيركالا قبل أن تَنتقل إلى تامبيري، وفيها تخرجت في جامعة تامبيري مع درجة الماجستير في العلوم الإدارية في عام 2017، وبحلول عام 2012؛ انتُخبت سانَّا لمجلسِ مدينة تامبيري، وظلَّت رئيسة مجلس المدينة من 2013 إلى 2017.

وفي عام 2017 أُعيد انتخابها لمجلس المدينة، وهي عضوٌ في جمعية مجلس منطقة تامبيرى والمعروفة باسم منطقة بيركنما ايضًا ، و قد انتُخبت مارين نائبةً ثانيةً لرئيسِ الحزب الإشتراكي الديمقراطي في عام 2014، وانتُخبت في عام 2015 لعضوية البرلمان الفنلندي من الدائرة الانتخابيّة في بيركانما.

ثم أُعيد انتخابها بعد أربع سنوات ومن ثمَّ أصبحت في 6 يونيو 2019 وزيرة النقل والاتصالات حتى 10 ديسمبر 2019، بعدها أصبحت رئيسة وزراء فنلندا.

وقالت مارين، التي فازت في التصويت بفارق ضئيل، "لدينا الكثير من الأمور التي علينا القيام بها لإعادة بناء الثقة".

وتجاهلت أسئلة كثيرة حول عمرها، قائلة "لم أفكر أبدا في عمري أو جنسي، أفكر دائما في الأسباب التي دفعتني إلى الانخراط في السياسة وكذلك الأمور التي جعلتنا نفوز بثقة الناخبين".

وتعتبر مارين ثالث امرأة تقود الحكومة في هذا البلد الواقع في شمال أوروبا. وأظهرت نتائج آخر انتخابات برلمانية أجريت في إبريل/ نيسان من هذا العام، تقدم الحزب الاشتراكي الديمقراطي على باقي الأحزاب، ما أعطاه الأولوية في تعيين رئيس الوزراء.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن مارين نشأت في عائلة بسيطة مع والدتها وكانت أول شخص في عائلتها تلتحق بالجامعة.