قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت الشرطة في غرب نيجيريا إنها أوقفت صانع أفلام إباحية، على خلفية مزاعم تصوير فيلم داخل غابة أوغوسبو المقدسة في ولاية أوسون.

وتقع الغابة في ضواحي مدينة أوسغوبو، عاصمة الولاية، وهي مدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي.

وزعمت الشرطة أنها أوقفت توبيلوبا جولاوشا بسبب تصوير "فيلم جنسي" في الغابة.

ولم يعلّق منتج الأفلام الإباحية المعروف والذي يتابعه جمهور كبير، على ما حدث.

ونشرت مقاطع من الفيديو التي يزعم أنه يظهر خلالها برداء أبيض خاص بأتباع إلهة الخصوبة "أوسون" على موقع جولاشوا الرسمي وعلى حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

"انتهاك للسلم العام"

وليس واضحاً متى صورت المشاهد أو كيف دخل جولاشوا إلى الغابة، مع العلم أنه يمكن الوصول إليها من عدة طرق.

وقال المتحدث باسم الشرطة، أوبالولا يميسي، لبي بي سي إن منتج الفيلم سيخضع لمحاكمة بعد التحقيق لأنه كان يمكن لسلوكه "أن ينتهك السلم العام".

وقال أحد أتباع أوسون إن جولاشوا دنّس البستان، وهي أرض مقدسّة يقصدها البعض في نيجيريا وأماكن أخرى لتقديم صلواتهم وتضحياتهم. وأضاف أن "المصلين التقليديين القيّمين على البستان سيقررون عقابه المناسب، بعد انتهاء الشرطة من تحقيقها".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أدرجت الغابة على لائحة مواقع التراث العالمي عام 2003.

ووفقاً للأسطورة، فإن الآلهة أوسون كانت واحدة من زوجات سانغو، إله القوة عند مجموعة اليوروبا العرقية في نيجيريا.

ويحضر الآلاف مهرجان "أوسون أوسوغبو" السنوي وهو احتفال تقليدي يرجح أنه يعود إلى 600 عام.

ويعتبر المهرجان الذي يستمر أسبوعين أكبر حدث ديني تقليدي سنوي لليوروبا، ويجذب الآلاف في نيجيريا ومن مناطق أخرى حول العالم.