قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: أثارت الفنانة السورية أصالة نصري الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعدما قبلت زوجها الشاعر فائق حسن على السجادة الحمراء خلال حفل "Joy Awards" بالسعودية.

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي الفيديو الذي يوثق تقبيلها لزوجها أمام كاميرات المصورين، بشكل واسع، لتؤكد النجمة السورية على حالة الحب التي تعيشها مع زوجها، والتي أوضحت مؤخرًا بأنها لا تهتم لردود فعل الجمهور عليها، وعلق بعض الأشخاص عيه بالقول: “خليها تفرح بتستاهل”. وتمنى آخرون أن تكون هذه الفرحة حقيقية وليست مزيفة.
كما أثار الفيديو حفيظة البعض الآخر مبدين استيائهم من تصرفها في تدوينات وتعليقات هجومية كونها قبلته على الملأ.

أصالة نصري كرمت بجائزة "الفنانة المفضلة" حيث تغلبت في تصويت الجمهور على كل من النجمات أحلام، وإليسا، ونانسي عجرم. وعبرت عن سعادتها بهذا التكريم في تدوينة نشرتها عبر حسابها على الإنستغرام قالت فيها: "ممنونه لمحبتكم اللي غمرتني فرح وفخر إخوتي وأصحابي وحبايبي ومنّ كلّ قلبي بدّي أتشارك هالجّائزه مع كلّ موهوبه مكافحه بتحترم الموسيقى اللي هيّي غذاء الرّوح وإنعاش القلب وسكّر الذكريات .. لأوّل مرّة بفرح ويستمتع وبستنّى الإسم وقلبي بيدقّ وشاركتكم كلّ شعور بمنتهى الصدق وبكلّ الطفوله الّلي مازالت مسيطره عليّي.. شكراً جزيلاً لكلّ زملائي وزميلاتي الّلي باركوا لي ..وشكراً لحبيبي الأحنّ الّلي رجع لي كلّ شعور كنت مفكّرته سافر عنّي لمطرح بعيد جوزي هديّة السّما متلّ ماهوّه مسمّيني .. وكلّ الشكر للمؤسّسه الرّائده روتانا على إهتمامها بأهل بيتها وعلى رأسها الحبيب الغالي المعلّم سالم الهندي.. وبشكر مجموعة أم بي سي على التنظيم الخيالي لحفل الأمس.
هالمؤسّسه المُبهره في تصاعدها على رأسها الشيخ وليد الإبراهيم ..وكلّ الإمتنان والتقدير لهبئة الترفيه بأبطالها المقدامين الّلي صنعوا الفرح برؤيه مستقبليّه بارعه وعلى رأسها البطل الطيّب المُحبّ تركي آل الشيخ القريب على قلبي وقلب كل حدًا عرفه عن قرب أبو ناصر .. وكلّ أمنياتي لوطن روحي وبيتي ومكاني وأماني السعودية الّلي بضمّها بدعواتي لأقرب الغوالي بأنّ يحميها ربّ العالمين ويحفظها منّ كلّ شر وتبقى هيّي منارة العطاء والطيب ولمدينتي الأغلى الرّباض فخري واعتزازي وأمنياتي لها بدوام التّقدّم وتبقى عاصمة مُحبيها وعشاقها مادامت هالدّنيي".