إيلاف: بدأت منصة نتفليكس بالترويج لفيلم وثائقي من إنتاجها بعنوان "Halftime" يتمحور حول حياة الممثلة والمغنية الأميركية جينيفر لوبيز ويتطرق الى الجهد والدم والعرق والدموع التي بذلتها خلال التحضير لعرض نهاية الشوط الأول للـ "Super Bowl" عام 2020. ويرمز العنوان كذلك الى ما تعتبره لوبيز بداية النصف الثاني من مسيرتها الفنية والإنسانية.
في المقطع الدعائي الذي تم إصداره اليوم، نلتقط أول مشاعرنا تجاه الفنانة التي أصبحت أيقونة للبوب، وكيف كانت الحياة بالنسبة لها على مر السنين، ورحلة تحولها من فتاة البرونكس المغمورة الى نجمة عالمية ألهمت الناس لعقود من خلال مثابرتها وتألقها الإبداعي وإسهاماتها الإنسانية. وتكشف فيه كذلك عن تطورها كأم وفنانة لاتينية.

لن يتطرق الوثائقي إلى حال المرأة والممثلة والمغنية والمنتجة التي هي عليه اليوم فحسب، بل سيبحث أيضًا في معاناتها من التناول المؤذي من قبل وسائل الإعلام لعلاقاتها العاطفية، ووزنها، وجسدها، والتشكيك المستمر بموهبتها. كما سيمنحها الفيلم الفرصة لمشاركة إحباطاتها وغضبها من عالم يركز على كل الأشياء الخاطئة.

وتقرر أن يكون العرض العالمي الأول لوثائقي "Halftime" في مهرجان تريبيكا السينمائي في 8 يونيو المقبل.