قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: على الرغم من أن الأدوية التي تتفاعل مع السيروتونين(الناقلات العصبية التي تلعب دوراً مهماً في تنظيم مزاج الإنسان) مستعملة للغاية لمكافحة الكآبة إلا أن الآلية البيولوجية لأعراض الكآبة ما زالت غير مفهومة تماماً الى اليوم.

ويعتقد الباحثون من جامعة quot;بيتسبورغquot; الأميركية بأن تلك الأدوية قد تؤثر على مستقبلة معينة للسيروتونين، تدعى (5-HT1A). وحسب النتائج المختبرية، تغطي هذه المستقبلة دوراً أساسياً في تنظيم رد فعل منطقة بالدماغ مسماة quot;أميغدالاquot; (amigdala). فمنطقة الدماغ هذه حساسة جداً كونها تعالج الحوافز البيئية مولدة بالتالي ردود الفعل الفسيولوجية المناسبة.

وتنوه العديد من الدراسات الى أن الكآبة واضطرابات المزاج الأخرى مرتبطة بشدة بدائرة العواطف الموجودة في منطقة quot;أميغدالاquot;. وبناء على المعطيات الجديدة، تعمل المستقبلة(5-HT1A) كما أداة معروفة كهربائياً باسم (Rheostat)، وتدير تنظيم الحالات العاطفية لدى الإنسان.