قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

علاجه جراحي بشكل عام
الفتق...حالة لا يمكن إهمالها

د. مزاحم مبارك مال الله: الفتق حالة يعرفها الناس، والنوع الشائع منها هو الذي يحصل في المنطقة الرقيقة المحصورة بين أعلى الفخذ وأسفل البطن وهو الأكثر شيوعاً بين الرجال وتسمى المنطقة الأربية، وهناك فتق السرّة وآخر جراحي وعضلي وهناك فتق الحجاب الحاجز، والفتق هو بروز كل الأحشاء أو جزء منها من خلال فتحة لتكون تحت الجلد، وبعيداً من النوعnbsp; النادر، وهو فتق الباطني، الداخلي، والذي يرافق أو يتواجد مع انسداد الأمعاءnbsp;وتشخيص الفتق سهل، وهو عبارة عن انتفاخ يسهل إرجاعه الى داخل غشاء الجوف البريتوني وذلك بالضغط، ويعود انتفاخه حينما يكون المريض في حالة الوقوف أو عن طريق زيادة الشد البريتوني الداخلي والذي يمكن أن نحدثه عن طريق الطلب من المريض أن يكح.عموماً فإن الفتقان المغبني والفخذي يشكلان 90% من كل حالات الفتق.
لدى الأطفال فالمناطق الضعيفة تنتج من عدم اكتمال النشوء النسيجي أثناء الفترة الجنينية،وأكثر الأنواع عندهم هما فتقا الأرب والسرة.

الفتق السري

تورم حول السرة ينتج من ضعف في جدار البطن قرب السرة بسبب فشل عضلات البطن في اكتمال تكوينها(أكتمال التكوين يحصل في الثلث الثاني من الحمل).أغلب حالات هذا الفتق تلتئم خلال سنوات قليلة.الفتق السري لا يُقلق وهو غير مؤلم وينتفخ أثناء بكاء الطفل،العلاج المألوف هو وضع قطعة معدنية صغيرة على الفتق وإلصاقها على جدار البطق بشريط لاصق.ولايتم التداخل الجراحي بفتق السرة إلاّ في حالة زيادة حجم الورم أو لاسباب جمالية.

الفتق الأربي

المنطقة الأربية تحتوي على القناة الأربية التي لها فتحتان واحدة داخلية في جوف البطن والأخرى خارجية بجانب كيس الصفن. تعبر الخصية(التي تتكون في البطن) وما يلتصق بها من أوعية دموية الى كيس الصفن فتنغلق هاتان الفتحتان مع القناة،العبور يتم عادة في أواخر الحمل،عدم الانغلاق الجزئي أو الكلي يؤدي الى أمراض خلقية مثل الفتق،القيلة المائية الخلقية،القيلة المائية المكتسبة.عند الإناث فالقناة أقل أهمية لايعبرها إلاّ رباط بسيط متصل بالرحم ذي أهمية ثانوية.الفتق يحدث لأي إنسان من الجنسين،10ـ20لكل ألف ولادة حية(الذكور أربعة أضعاف الأناث)وفي أي عمر(50% قبل عمر سنة،والأكثر لدى الخدج)،60% من الفتوق في الجهة اليمنى و30%في الجهة اليسرى،10% ثنائية.
الفتوق أحياناً تكون مصاحبة لبعض المشكلات الجينية فتكون مصاحبة لبعض المتلازمات المرضية.

nbsp;كما هو واضح فالفتق يكون خلقيا،ولكن في أحيان يكون مكتسبا وهو غالباً ما يحصل لدى المتقدمين بالعمر وسببه ضعف العضلات المحيطة بالقناة الأربية وفتحتها الداخلية أو ما جاورها فتتوسع تدريجياً مما يسمحnbsp; لبعض الأحشاء من العبور الى خارج التجويف البطني وربما الى كيس الصفن،ومن أسباب هذا الفتق:ـnbsp;nbsp;nbsp;
1.السمنة
2.حمل الأثقال
3.الكحة المزمنة
4.الأمساك المزمن
5.تضخم البروستات
الفتق ينتفخ في المنطقة الأربية عند الجهد أو الوقوف أو السعال أو العطاس ويختفي عند الاستلقاء أو بدفع التورم بالأصابع داخل البطن.الفتق أما في جانب واحد أو بالجانبين.وحجم الفتق ربما يصل الى حجم كرة.عند الأطفال فالأم هي التي تلاحظ التورم،والبكاء الشديد دليل على الألم جراء الفتق ويستوجب مراجعة الطبيب بسرعة.
يتكون الفتق من 1) كيس الأغشية المبطنة للبطن 2)المحتويات وهي دهون البطن،المساريق،الأمعاء،وهذه المحتويات في مرحلة تكون ارتدادية وفي مراحل متقدمة تتحول الى لاارتدادية.
أما أعراضه فالغالب،ألم بسيطnbsp; ولايتم اكتشافه إلاّ عند حصول المضاعفات، أو ألم شديد في حالة حصولها،بروز في مكان الفتق.
حين حصول المضاعفات فالمريص يعاني مغصا وقيئا مستمرا وعدم خروج الغازات.
nbsp;هناك نوعان،أولي(لم يتم علاجه سابقاً)وعائد(تم علاجه وعاود)وكل من النوعين أما 1)ارتدادي أو غير ارتدادي(لاتدخل الأحشاء بالفتق مرة أخرى)،2)انسدادي(وهي حالة جراحية عاجلة)،3)اختناقي(وايضاً حالة تنذر بخطورة حالة محتويات الفتق)،4) كنكريني(وتعني موت الأحشاء من المحتويات /وهي حالة في منتهى الخطورة على حياة المريض)،وهذه الأنواع هي المضاعفات المتوقعة للفتق.
أنواع أخرى من الفتق
ومن الأنواع الشائعة للفتق هو الفتق الجراحي والذي يحدث بعد إجراء العمليات الجراحية التقليدية وخصوصاً العمليات التي تجري في البطن كعملية رفع المرارة،الأكياس المائية،في الكليتين،في الرحم ...الخ والسبب الأهم في هذه الفتوق هو تمزق الأنسجة التي تعرضت للتداخل الجراحي وتقطع الألياف المكونة لها إضافة الى عدم الاهتمام بإعادة خياطة تلك الأنسجة وفق أسسها العلمية الدقيقة.
إضافة الى الفتق الجراحي ففتق الحجاب الحاجز يعانيه العديد من المرضى والذي يمتاز بوجود جزء من المعدة فوق الحجاب الحاجز(في الصدر)مما يتسبب بعدم الأرتياح والمغص خصوصاً أثناء وبعد تناول الطعام اضافة الى الحموضة والتقيؤ،وفي أغلب الأحيان تتم معالجة هذا الفتق ببعض الأدوية.

العلاج:

علاج الفتق بشكل عام جراحي،علماً أن توقيت العملية الجراحية يعتمد على الحالة التي يشكو منها المريض،فربما يعاني أحد المضاعفات التي تستوجب التداخل الجراحي العاجل(حالة الكانكرين)،وأحياناً تستوجب إدخال المريض الى المستشفى بشكل طارئ(الأختناق)،ومن ثم يمكن إجراء العملية.
nbsp;أهم مافي الإجراء العلاجي هو تأمين عدم حصول الحالة مرة ثانية وذلكnbsp;من طريق تثبيت الشبكة الجراحية في منطقة الفتق وهي قائمة على مبدأ تقوية أنسجة وعضلات المنطقة المصابة.
الطريقة الحديثة بالعلاج:الإصلاح بالمنظار،وهو خاص بالبالغين دون الأطفال،وتمتاز بسرعة الإنجاز و مكوث المريض فترة قصيرة في المستشفى ،إضافة الى إمكانية عودته الى حياته الاعتيادية بوقت اقصر.
كثير من المرضى يرتدي الحزام وهو في حقيقة الأمر ليس بعلاج بقدر ماهو وسيلة تمنع حصول بعض المضاعفات.
تقدّم النصيحة دوماً للمصابين بالفتق بتحاشي الممارسات التي من شأنها ان تسبب عودة الحالة.
بالنسبة إلى الأطفال فعلى ذويه مراجعة الطبيب الجراح الاختصاصي وبأقرب وقت من أكتشافهم للحالة.
وأخيراً فالنصائح التي نقدمها لمرضى هذه الحالات هي:ـ
1.تخفيف الوزن أذا كان من ذوي الأوزان العالية.
2.ترك التدخين.
3.عدم حمل الأثقال.
4.لاتهملوا الفتق التي تحصل لديكم أو لأحد أفراد عائلتكم.
nbsp;

nbsp;