قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


أشرف أبوجلالة من القاهرة: بين الموت والحياة يفصل خيط رفيع، وبين الرغبة الجبرية أو الاختيارية في مفارقة الحياة، تبقى هناك ثمة خطوط فاصلة تتحدد على ضوئها دوافع المرضى فيما يتعلق بهذا الشأن، وبخاصة في وضعية كبار السن الذين تداهمهم أمراض لا شفاء منها، ويسعون للوصول إلى ما يُعرف بـ quot;الموت الرحيمquot;. حيث تختلف رؤاهم ووجهات نظرهم بالنسبة للطريقة التي يودون قضاء ما تبقى لهم من أيام على قيد الحياة، وإن كان الاتجاه السائد الذي أثير من حوله موجة جدل كبرى في بريطانيا خلال الآونة الأخيرة هو أن المرضى المسنين باتوا يقاتلون من أجل الخروج من الحياة بأقل قدر ممكن من الآلام، في ظل تساؤل غاية في الأهمية؛ هو: كيف يمكن لهم أن يتحقق ذلك ؟

وفي هذا الإطار، تتناول صحيفة quot;التلغرافquot; البريطانية قصة سيدة عجوز، مصابة بمرض سرطاني قاتل، لكنها تعرف على وجه التحديد الطريقة التي تبغي بوساطتها مغادرة الحياة، من دون أن تتكبد عناء الشعور بآلام في آخر أيام تتبقى لها وسط أحبائها. ومع ذلك، تدرك تلك السيدة التي تدعى، جان كاتلر، أن حلم الوفاة السعيد لن يكون بالحلم الذي يسهل تحقيقه، إذ أنها تعيش الآن في المراحل المتأخرة من ورم الظهارة المتوسطة (mesothelioma )، وهو سرطان بطانة الرئتين الذي ينجم عن التعرض لمادة الأسبستوس.

وبعيدًا عن هواجس الخوف والقلق التي تهيمن على كاتلر من أن تمر بنفس رحلة العذاب ( أو رحلة الموت البطيء المؤلم ) التي سبق وأن عاشها شقيقها على مدار ثلاثة أشهر قبل وفاته نتيجة إصابته بسرطان البروستات، فإنها تخشى من أن يتم إيداعها في مركز متخصص للرعاية الطبية المُسكنة بليفربول يُعرف اختصارًا بـ (LCP)، لما يحيط به من جدل حول الطريقة التي يتبعها في التعامل مع المرضى الميؤوس من حالتهم ويوشكون على الموت. وهو المركز الذي أسسته جمعية ماري كوري الخيرية للسرطان في نهاية عقد التسعينات من القرن الماضي للتخفيف من معاناة هؤلاء المرضى في نُزل بليفربول، وصادق عليه المعهد الوطني للامتياز السريري عام 2004.

تتكون الخدمة التي يوفرها هذا البرنامج الطبي من سلسلة من التدابير المُسكنة، التي يفكر فيها الأطباء بمجرد أن يتم الكشف عن أن المريض يقضي الساعات أو الأيام الأخيرة من حياته. ومن ضمن هذه التدابير موضع الجدل، حجب الماء والغذاء، إزالة القطرات الوريدية، حجب الأدوية غير المسكنة التي يكتبها الطبيب، واستخدام المورفين والمُسكنات. وهنا، تُذكِّر الصحيفة بالزوبعة التي أحاطت بهذا البرنامج في سبتمبر /أيلول الماضي عندما زعمت مجموعة من الأطباء في مقالات نشرتها لهم الصحيفة، أنه كان سببًا في الوفاة السابقة لأوانها للمسنين والمرضى. وتؤكد الصحيفة في الوقت ذاته على أن خيار حجب الغذاء والسوائل أضحى واحدًا من دواعي القلق العام، وهو ما خلَّف مشاعر من الخوف لدى المسنين والمرضى الميؤوس من حالتهم ndash; أمثال جان ndash; بأن يقضوا آخر أيام حياتهم وهم محرومين من الطعام والسوائل.

وفي محاولة للتخفيف من حدة الانتقادات، يُنتظر أن يقوم المسؤولون اليوم بإصدار نسخة منقحة من المبادئ التوجيهية، التي ستشمل شرط يقضي باستشارة المرضى وأسرهم، قبل أن يبدأ البرنامج في مزاولة عمله، وسوف ينص على ضرورة حجب الغذاء والسوائل والأدوية غير المُسكنة، فقط إذا ما ثبت أنها ضارة أو مرهقة للمريض الذي يحتضر. وفي هذا الإطار، تقول ديبي ميرفي، المؤلفة المشاركة والممرضة البارزة في البرنامج :quot; الأمر الأهم هو التواصل، فنحن ننظر إلى توضيح الحاجة المطلقة لجعل تلك القرارات السريرية في صالح المريض، وأن ندعمهم بمحادثات مع أسرهم، لنتجنب مواقف لا يستوعب فيها بعض الأشخاص أن أحدا ً من ذويهم يتوقع له أن يلقي حتفه الآن في واقع الأمر. نحن لا ندعو لضرورة وقف الغذاء والسوائل، بل كل ما نقوله هو أن يقوم الأطباء بالتوقف والتفكير والنظر في أفضل طرق الرعايةquot;.

يقول دكتور روب جورج، الخبير الاستشاري في الرعاية المُسكنة والطبيب البارز بمشروع رعاية نهاية الحياة بالعاصمة البريطانية لندن quot; إن المخاوف التي تراود العامة في هذا الشأن مبنية على سوء فهم. فبينما يبدأ المريض في الاقتراب من نهايته، تقل حاجته إلى السوائل، على سبيل المثال، وذلك لأن الاستمرار في إعطائها له بصورة صناعية، أمر سيؤول فقط إلى تغدق الرئتين والإصابة بألم. وأنا لا أنكر هنا أيضاً حقيقة سوء استخدام بعض الموظفين ضعيفي التدريب للمبادئ التوجيهية. كما تعني الضغوط المالية أن كثير من المستشفيات لا تدعم برنامج LCP بتعليم وتدريب مستمر. ونتيجة لذلك، يعتقد كثير من الأطباء أن هذا البرنامج هو عبارة عن وصفة أكثر من كونه مجموعة مبادئ توجيهية. لذا عند القول مثلا ً إنه قد يتم وقف السوائل، فإنهم يوقفونها بدون النظر إلى ما إن كان المريض ظمآناً أم لا، ويمنحون مهدئات من دون تشخيص الحالة مصابة بنوبة هيجان، ويفشلون في تفسير الأمور على نحو ملائم للأقارب المنكوبين أو الشاعرين بأسى، نتيجة لعدم وضوح الآليةquot;.

وحول الشعور بالأسى الذي راود ابن تلك السيدة التي تدعى باميلا غودارد التي فارقت الحياة عن عمر يناهز 82 عاما ً بمستشفى شرق ساري في أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي، قال هذا الابن الذي يدعى أدريان :quot; إن فكرة رحيل والدتي دون أن أتمكن من إجراء أي اتصال بها في تلك المرحلة من حياتها، وأن أُحرَم من فرصة توديعها بسبب هؤلاء الأطباء، لهو أمر لا يغتفرquot;. فيما تلفت الصحيفة من جانبها إلى أن تلك الوضعية سبق وأن تكررت مع حالات أخرى عديدة، في الوقت الذي عبر فيه بيتر ميلارد، أستاذ طب الشيخوخة المتقاعد بكلية سان جورج في جامعة لندن، عن اعتقاده بأن برنامج LCP يشجع بعض الأطباء على التخلي عن المرضى بصورة سريعة للغاية ليتم إدراجهم على لائحة الموتى عندما قد يبقون على قيد الحياة بطريقة أخرى.

ويواصل حديثه بالقول :quot; نحن نسير في طريق يعني المضي قدما ً باتجاه الموت المساعد وبعيدا ًعن طرق الحياة المساعدة. لسنا سيارات تعمل بمحركات، بل نحن عبارة عن أجسام ذاتية الإصلاح. فعندما يكون أمامك شخص تعتقد أنه يحتضر، فذلك لا يعني أن موته أمر محقق بالضرورة. لذا إن استمررت في حجب السوائل ومنعت عنه كل شيء يساعد على الحياة، فإنك تكون قد قلصت من فرص بقاؤه على قيد الحياةquot;. وتعاود ميرفي في النهاية لتشدد على فعالية المبادئ التوجيهية إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح. أما عن الآمال التي داعبت خيال العجوز جان كاتلر بأن تلقى حتفها من دون تحمل آلام المرض، فتقول الصحيفة إنها بذلت برفقة زوجها كل ما بوسعهما لتحقيق تلك الأمنية، والأمر يتوقف برمته الآن على الأطباء وفقاً لإرشاداتهم.