قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

زعمت دراسات بحثية حديثة أن عشب quot;الحلبة أو fenugreek quot;، الذي يدخل في تركيب خلطة بهارات الكاري، قد يكون الوسيلة التي يمكن التصدي من خلالها لنزلات البرد.

وقالت صحيفة quot;التلغرافquot; إن الأمهات يستعن بعشب quot;الحلبةquot; منذ مئات السنين لتحفيز إنتاج حليب الثدي خلال فترة الحمل وبعد الولادة. لكن باحثين أعلنوا الآن عن أن العشب، المتوفر في معظم المتاجر البريطانية، يمكن الاستعانة به في مواجهة نزلات البرد، بفضل ما يحظى به من خصائص قوية مضادة للفيروسات.

كما وجد الباحثون أنه قد يحمي من الفيروسات التي تسبب التنشق أو التنفس بصوت مسموع وكذلك التهابات الحلق، مما يساعد على التخفيف من حدة الأعراض. ومضت الصحيفة البريطانية تقول إن نزلات البرد تصيب 930 ألف مواطن بريطاني في المتوسط، في أي يوم خلال فصل الشتاء، حيث تبدأ مستويات المرض في الارتفاع بالفعل بشكل سريع خلال شهر كانون الثاني / يناير، مع بلوغ درجات الحرارة أدنى مستوياتها.

وفي وقت كان يُعتَمد فيه على نباتات أخرى مثل التوت كعلاج طبيعي وفعال لمقاومة البرد، أشارت آخر الدراسات إلى أن عشب الحلبة، الغني بالمواد المضادة للأكسدة، يعتبر أكثر نفعاً بشكل ملحوظ، وخصوصاً عندما يتم تناوله من جانب الأفراد كإجراء وقائي.

وقد أجرى التجربة التي أظهرت فاعلية العشب الوقائية في مواجهة البرد الطاهي الإنكليزي الهندي، غورباريت بينز، وهو احد أبرز علماء التغذية. ورغم أنه لا تزال هناك حاجة لإجراء تجارب سريرية، إلا أنه قال إن الاختبارات الأولية أظهرت نتائج واعدة للغاية. هذا وتُعرَف quot;الحلبةquot; أيضاً بـ quot; القش اليونانيquot;، وتستخدم كعشب وكتوابل، وتنمو على نطاق واسع في أجزاء كبيرة من الهند وباكستان وآسيا.