قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طور الباحثون اليابانيون من جامعة quot;أوزاكاquot; تقنية جديدة لتعقب المتفجرات أو الألغام المضادة للبشر في الحقائب. إذ نجحوا في تسخير موجات الراديو لرصد أنواعاً معينة من المتفجرات والمواد الأخرى.

وعلى عكس الوسائل العادية، التي تلجأ الى أشعة quot;اكسquot;، تستطيع التقنية اليابانية التحديد إذا ما كانت المادة البيضاء، التي اكتشفتها الأشعة، هي في الحقيقة نشاء أم ملح أم مخدرات أم متفجرات.

وتلجأ التقنية الجديدة الى أسلوب الرنين النووي الرباعي الأقطاب(NQR) للكشف عن ذرات الآزوت(النيتروجين)، الموجودة في مادة quot;تي أن تيquot; مثلاً، في مختلف مواقع الجزيئة. ويتباين تردد الرنين لدى ذرة الهيدروجين المرتبطة بذرة الكربون عن ذلك المتعلق بذرة الآزوت المرتبطة بذرة الأكسجين. علماً بأن التركيبة الجزيئية في كل نوع من أنواع المتفجرات تختلف فيما بينها، أيضاً من حيث تردد الرنين.

ويدعى الجهاز القادر على تعقب ترددات الرنين المنخفضة جداً quot;سكويدquot; (Squid)، أو (superconducting quantum interference device ) ويعمل على حرارة ناقص 196 درجة. ويمكن التوصل الى هذه الحرارة المنخفضة من طريق تجهيزه بخزان يحوي آزوت سائل. ومن المفترض استعماله في المطارات الدولية، بدءاً باليابان.