: آخر تحديث

أنصار تويني يخشون على مستقبلها السياسي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


الـ quot;خط العريضquot; في quot;خطرquot;... بعد تجاوز quot;الأحمرquot;!

nbsp;

فهد سعود من بيروت : يخشى بعض أنصار النائب اللبنانية، نايلة تويني، أن يؤثر زواجها من الإعلامي مالك مكتبي، على مستقبلها السياسي، في ظل كونها تنحدر من عائلة مسيحية عريقة. النائب الشابة، والقيادية في صحيفة quot;النهارquot;، قررت أخيرًا أن تخوض معركة أخرى، غير معاركها السياسية والثقافية المعتادة، بزواجها من الإعلامي الشيعي مالك مكتبي، ولكن هذه المرة ليس ضد الفريق المعارض لها، بل من أنصارها، الذين فاجأهم الخبر، وقرأوه من زوايا متعددة.

ولا يثير بالعادة زواج مسيحي من مسلم- سني أو شيعي- أو العكس، ردود فعل معارضة في المجتمع اللبناني، خلافًا لما يحصل في المجتمعات العربية الأخرى، إلا أن الحديث عن زواج نايلة تويني من مالك مكتبي أثار من حوله ردود فعل مختلفة، بسبب أبعاد مرتبطة بالسياسة أكثر من الجوانب الاجتماعية أو الدينية. وكان بعض مؤيدي النائبة المسيحية نايلة تويني أبدوا خشية أن يكون لزواجها من مكتبي، وهو ينتمي للطائفة الشيعية، تأثير سلبي على المستقبل السياسي للبرلمانية الشابة، وتركزت خشيتهم على احتمال أن تصبح عودتها إلى مجلس النواب عام 2013 صعبة.

وذكّروا بالحملة الشرسة التي تعرضت لها نايلة في الانتخابات الأخيرة، واتهامها بأنها تزوجت سرًا من فراس الأمين الشيعي، في محاولة لضربها في منطقة الأشرفية، مسقط رأسها، وأحد أهم معاقل العائلات المسيحية الأرثوذكسيّة،nbsp; إلا أن تلك الحملة لم تؤثر على مسيرتها الانتخابية، بل على العكس يرى بعضهم بأنها مهدت لها الطريق للفوز في الانتخابات النيابية التي جرت في 7 حزيران الماضي، إلا أن ارتباطها بمالك مكتبي قد يكون له أثر عكسي خصوصًا ممن وقفوا معها، ورفضوا تصديق الشائعات وقتها.

ولم يبدُ أن ما يطرح هنا وهناك، قد أثر سلبًا على قرار نايلة تويني، التي قالت في حديث صحافي سابق عن حبيبها الشيعي: quot;تربطني علاقة حبّ بـ مالك، وسأبقى على ديني، وأنا ارثوذكسية على رأس السطح وسأبقىquot;.

ومصدر قلق أنصار النائب نايلة تويني، من هذه الزيجة، هو أن الأبناء الذين سيولدون، في حال ولدوا، سيعود اسمهم لوالدهم الشيعي، وليس لوالدتهم المسيحية، وربما ديانتهم أيضًا، وهو ما يثير قلقهم أكثر.

الصور الأولى لمالك مكتبي ونايلة تويني

وذهب بعضهم للحديث عن أن زواج غسان تويني، من والدة الراحل جبران، الدرزية، لم يؤثر على دين الابن، فقد اعتنق الأبن دين والده، حتى مات مقتولا، ولم تؤثر والدتهم عليهم، وهو ما يخشونه من زواج نايلة من مكتبي.

ومثل هذا النوع من الزيجات، لا يتم في لبنان، بل يتم في قبرص، حيث يتزوج العروسان مدنيًا، ويسجل زواجهما في السجلات بشكل طبيعي حين يعودان، ويحق للمسلم الزواج من كتابية في محكمته الإسلامية، ويسجل في السجلات المدنية بشكل طبيعي، وحتى إن بقيت على ديانتها، فلا احد يحق له أن يجبرها عن تغيير ديانتها طالما هي كتابية.

وتحولت قبرص، التي لا تبعد سوى مسافة قصيرة عن لبنان، منذ أعوام إلى عاصمة لبنانية للزواج المدني، باعتبار أن لبنان لا يسمح بعقد هذا الزواج على أراضيه، إلا انه يعترف به ويسجّله في دوائر الأحوال الشخصية، دون اعتراض.

ونايلة جبران التويني، المسيحية الأرثوذكسيّة، والمولودة في 31 أغسطس/آب 1982 صحافية لبنانية وعضو في مجلس النواب اللبناني. تنتمي إلى أسرة سياسية وإعلامية عريقة، فهيnbsp; ابنة الصحافي والنائب الراحل جبران تويني وجدها الصحافي والنائب غسان تويني وجدتها هي الشاعرة ناديا حمادة تويني، وخال والدها النائب والوزير مروان حمادة، كما إن جدها لأمها هو النائب ميشال المرّ وخالها هو وزير الدفاع إلياس المرّ.

درست في المرحلة الابتدائية في معهد لويس فيغمان، بينما كانت دراستها الثانوية في مدرسة سيدة الناصرة في الأشرفية. والتحقت في الجامعة اللبنانية قسم الصحافة وحصلت على الإجازة الجامعية منه بعام 2005.nbsp; كما حصلت على شهادة الدراسات العليا في المفاوضات والإستراتيجية من كلية جان مونيه لجامعة باريس السادسة.

ويذكر أن مكتبي، حائز على إجازة في إدارة الأعمال في القطاعين المالي والمصرفي، من الجامعة اللبنانية - الأميركية في بيروت وعلى ماجستير في الدراسات والعلاقات الدولية من جامعة لندن.nbsp; ومكتبي هو مقدم برنامج أحمر بالخط العريض، ويواجه حاليًا هجمة شرسة من وسائل إعلام سعودية، بسبب برنامجه المثير للجدل، واتهامه بأنه يتعمد إثارة مواضيع حساسة عن المجتمع السعودي.

nbsp;


عدد التعليقات 234
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مبروك
فؤاد شقير - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 05:21
مبروك نائلة اما التهويل عليك بمستقبلك السياسي فهو تهويل فالصو
2. Mabrouk
Garo - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 05:28
May God ;who is Love and mercy; give them happiness together all their lives!
3. لا افهم تفكير المسلم
مسيحي - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 05:44
المسلمين ينعتون المسيحيين بالكفار,والمشركين والقرأن شبه المشركين ( اليهود والنصارى ) بالزناة في الاية التي تقول: (( الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة والزانية لا ينكحها الا زاني او مشرك وحرم ذلك على المؤمنين )) والمؤمنين المقصود بهم المسلمين,فكيف تتزوجون من المشركات ( حسب اعتقدكم ) يا مسلمين؟ما هذا التناقض؟. وكيف تتزوجون من نساء الغرب وهم في اعتقادكم زناة و بدون اخلاق؟الم يحرم القران عليكم الزواج من الزانيات؟كيف تخالفون كلام الله؟!! والمسيحية التي تتزوج مسلم,ستظل في نظر الاسلام كافرة,لا ترث,ولا يسمح لها بحضانة اولادها اذا توفي زوجها او طلقها حتى تعلن اسلامها,يعني حقها غير محفوظ بتاتا. عجبي من هكذا تفكير.
4. مبــــــــــــــروك
واحد متفيق - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:11
مبروك وبالرفاه والبنين، وعقبال كل حبيبين، أنا ليست من مؤيدي خط النائب نايله تويني السياسي ولكن احترم خطابها واثبتت انها انسانة غير طائفية، حياة سعيدة ان شاء الله.
5. احذري مكرهم
الشاب - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:20
يبدو أن مقعد النائب الحسناء نايلة تويني هدف للمد الشيعي في لبنان بالإضافة لمكانة عائلة الشابة كأحد البيوتات السياسية والإعلامية المسيحية في لبنان ، ولكن يجب أن تتذكري يانايلة من قتل أبيك وبسلاح من وبيد من لتعرفي مكرهم الذي عرفناه في السعودية عبر البرنامج الموجه ضدنا بحقد طائفي
6. ألف مبروك
خوليو - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:27
نايلة: حافظي على حبك ولتكن السعادة من نصيبكما، انتهزي فرصتك كنائبة وطالبي بالزواج المدني في لبنان وأما الأولاد فليختاروا الديانة التي يريدونها عندما يصلون لمرحلة الوعي، فلا تطهير ولا عمادة، وليكن منصبك كنائبة نقطة تحول في مسار الحياة الاجتماعية اللبنانية فكفى طائفية وللعريس نقول استمر في نهجك في فضح الزيف والنفاق العربي في كل مكان وليكن حبكما للأبد، حان الوقت لتأسيس المجتمع المدني العلماني فهو الطريق الأمثل لانصهار المجتمع بوحدة اجتماعية مثالية ولبنان هو البلد العربي الوحيد المؤهل لذلك ، أقدام ثابتة وإلى الأمام.
7. هل تعرف انه مساكنة
msafer - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:33
هل تعرف السيدة تويني ان كل زواج مسيحي خارج الكنيسة هو مساكنة , وبمعنى اخر هو زنى .
8. mabrouk
isabel - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:36
mabrouk nailah ,, w halla2 barhanty innik min 3ayleh 3arikah mata7adirrah w mish ta2ifiyyeh , w nchallah hayda baddu ysehem bi innu jamahirek tzid li annon killon min el chabeb el libneni el musakaff w el we3i w bi la2i bi zawajek 7obb w risalah ejtema3iyyeh ila mujtama3 libneni ta2ifi mutarahhel lazem yestelmuh el chabeb mitlek w mitel zawjik la ya7druh ,,, besoosssssssssssssss
9. khalass
libanais - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:40
Et alors, avant qu''elle soit chretienne et lui qu''il soit musulman, ce sont des libanais. De plus, elle est depute libanaise. Bien que je suis libanais depuis ma naissance dans ce pays, je peux dire que le peuple libanais est le peuple le plus sectaire du monde.ca suffit, elle est libre de faire ce qu''elle veut. Vive les maries, vive la chypre.
10. not long
Jad Nimre - GMT الثلاثاء 28 يوليو 2009 06:50
I feel thatthis marriage is not normal and it will not last long,there is something hidden might be disclosed


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.