قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد تراجع "جنرال موتورز" و"كرايسلر" عن بناء مصانع سيارات في المكسيك، أعلنت شركة "بي ام دبليو" تمسكها بمشاريعها في المكسيك رغم تهديدات ترامب برفع ضرائب السيارات المستوردة.


 
بلقيس دارغوث: قال مدير المبيعات والتسويق لبي ام دبليو ايان روبرتسون إن الشركة ملتزمة بعقدها بناء المصنع في مدينة سان لوي بوتوسي. وستسخدم الشركة الألمانية المصنع لتوريد سيارات 3 series للبيع في أميركا.

في المقابل أكد روبرتسون أن الشركة تشعر أنها في موطنها بأميركا ولكنها أسست عدة معامل في البرازيل والآن المكسيك ومستقبلا في مناطق أخرى من العالم "كخطوات استراتيجية من سياسة الشركة التوسعية".

كما أكد لقناة "بي بي سي" أن الشركة التي تملك الآن شركتي ميني ورولز رويس ستعزز استثماراتها في أميركا، وتحديدا ساوث كارولاينا بنحو مليار دولار، لافتاً إلى أن بي ام دبليو أكبر مصدّر سيارات من أميركا من ناحية القيمة.

ويوم الأحد أعلنت شركة كرايسلر استمثار مليار دولار لتطوير مصانعها في أوهايو وميشيغان لإنتاج سيارات جيب على الأرض الاميركية وخلق ألفي فرصة عمل. والمحت إلى إعادة صناعة شاحنات "رام" التي تحظى بشعبية كبيرة من المكسيك إلى أميركا مجددا.

رابط الخبر:
http://www.independent.co.uk/news/business/news/bmw-donald-trump-commit-mexico-car-plants-border-wall-threats-ford-toyota-michigan-a7517006.html