قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تمكن أطباء أميركيون من اكتشاف تحليل للدم ينذر بالولادة المبكرة للجنين أو احتمال الاجهاض، مما يسهل على الأهل اتخاذ الاجراءات الطارئة قبل حدوث أي عارض .

والتقنية الجديدة تعتمد على تحليل للدم، من شأنه ان يكشف باكرا أي خطر أو إنذار لأي خطر يطال نمو الجنين وما يترتب عليه من ولادة مبكرة . 
وتتعرض واحدة من كل ست حوامل للإجهاض، أي ما يقارب 250 ألف حالة سنويا في بريطانيا، كما أن 60 ألفا من الأطفال يولدون بالبلاد قبل الموعد بثلاثة أسابيع، وهو ما يعرضهم لمشكلات صحية جمة.

ويرجح الباحثون أن تكون مشكلات الولادة المذكورة ناجمة عن خلل يمكن رصده في الأسابيع الأولى للحمل، ومن شأن التنبؤ المبكر بمشكلات صحية لدى الأم والجنين، أن يساعد على اتخاذ تدابير العلاج في وقت مناسب قبل حصول مفاجأة مربكة.

وفي حال تمكنت التقنية مستقبلا من توقع الولادة المبكرة، سيكون بمقدور الأطباء منح النساء المعرضات للمشكلة مكملات من "البروجيستيرون"، وهي هرمونات تساعد على استمرار الحمل.
وتستطيع التقنية أيضا رصد "مقدمات الارتعاج" أي ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وسيكون من الممكن وقتئذ أن تتفادى الحامل مضاعفات المشكلة باتباع نظام غذائي صحي.
.