bbc arabic
: آخر تحديث

"ثُلث التلميذات" في بريطانيا يتعرضن للتحرش الجنسي

أفاد تقرير جديد بأن أكثر من ثلث التلميذات في بريطانيا يتعرضن للتحرش الجنسي وهن يرتدين الزي المدرسي.

وبحسب التقرير، فإن ثلثي التلميذات اشتكين من اهتمام جنسي غير مرغوب فيه من جانب آخرين في الأماكن العامة. وتشير الأرقام الواردة في التقرير، الذي أعدته مؤسسة "بلان انترناشيونال" الخيرية المعنية بالأطفال في بريطانيا، إلى أن الكثير من الفتيات يعتقدن أن التحرش في الشوارع "شيء لا مفر منه".

وحث التقرير المارة في الشوارع على التصدي للتحرش حال رؤيتهم لوقائعه. وأجرت المؤسسة استطلاع رأي شمل ألف فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 و21 عاما في شتى أرجاء بريطانيا في يونيو/حزيران 2018، فضلا عن إجراء مقابلات مع فتيات وأكاديميات.

وأظهر استطلاع الرأي:

  • 66 في المئة من الفتيات في بريطانيا اشتكين من اهتمام جنسي غير مرغوب فيه أو تعرضهن لملامسة جنسية أو جسدية في مكان عام.
  • 35 في المائة من الفتيات تحدثن عن تعرضهن لملامسات جنسية بطريقة غير مرغوب فيها.
  • تحدثت فتيات في سن ثماني سنوات عن تعرضهن للتحرش.
  • تحدثت ربع الفتيات عن التقاط غرباء لهن الصور أو تسجيل لقطات فيديو لهن بدون إذن.

وأورد التقرير قصصا أدلت بها فتيات، من بينهن ماليكة البالغة، وهي تبلغ من العمر 19 عاما وتعيش في برمنغهام، التي تحدثت عن متابعة شخص لها في سيارة وهي تسير بمفردها.

وقالت : "تظاهرت كما لو أنني أتحدث في الهاتف مع والدي الذي سيأتي ليصطحبني".

وأضافت : "أصبح والدي الآن أكثر حذرا عندما أعود أو أخرج من المنزل عندما يحل ظلام الليل".

Woman walking in the street
Reuters

وقالت فتاة تبلغ من العمر 18 عاما إنها تعتقد أن التحرش في الشوارع "جزء من ثقافة ذكورية".

وأضافت فتاة أخرى تبلغ من العمر 17 عاما : "أصبح الأمر عاديا". ودعت المؤسسة الخيرية الحكومة إلى الاعتراف بالتحرش في الشوارع على أنه "عنف على أساس الجنس". وأوصت المؤسسة بعدة توصيات من بينها:

  • نشر حملات توعية عامة تهدف إلى توصيل رسالة تفيد بأن التحرش في الشوارع "ليس جيدا".
  • عرض تقديم دورات تدريبية للمارة بشأن كيفية التدخل لمواجهة التحرش بطريقة آمنة.
  • دعم الشباب والرجال لتغيير اتجاهاتهم الفكرية ومواجهة التحرش.
  • تقديم توعية للشباب بشأن العلاقات والجنس.
  • تدريب العاملين في الأماكن العامة (موظفي المتاجر وسائقي الحافلات) على رصد وقائع التحرش والإبلاغ عنها.

وقالت تانيا بارون، المديرة التنفيذية لمؤسسة بلان انترناشيونال، إنها أعربت عن صدمتها وقلقها البالغ بشأن تعرض فتيات في سن المدرسة لتحرش جنسي. وأضافت : "ليس مقبولا إطلاقا أن تتعرض فتيات صغيرات في سن 12 عاما للتحرش بإطلاق صافرات في الأماكن العامة، أو ملامستهن دون رغبتهن، أو إمعان النظر إليهن أو متابعتهن".

وقالت : "هذا السلوك الفاضح يحتاج إلى وقفة".

bbc article

عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ما أسخفكم
Braini - GMT الأربعاء 10 أكتوبر 2018 09:35
هذا التوجه السخيف الذي يملأ غقول الناس ...كيف ترسون بناتكم و هن في عمر الزهور في ملابس مغرية و تطلبون من الذكور الا يشعروا بالإغراء و الإنجذاب لهن ؟أي منطق تستعملون واي رد فعل تتوقعون ؟ما أسخفكم ...
2. التحرش في بريطانيا
مقيم في بريطانيا - GMT الإثنين 15 أكتوبر 2018 07:39
اكثر نسبة تحرش في الدول الاروبيا شاهدتها في بريطانيا مع الأسف الأجواء غير امنة للفتيات فهنا الشباب البريطاني الغير مثقف والأفارقه والعرب وبصوره عامه اللاجئين يفعلون ما يحلو لهم فلا حسيب لهم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. زواج القاصرات: جمعيات تحارب سلطة رجال الدين في لبنان
  2. كاديلاك تطلق XT4 الرياضية
  3. لونغشامب تطلق حقائب رجالية لموسم الشتاء 
  4.  Mungo & Maud تتعاون مع ميلبيري لأزياء الحيوانات الأليفة
  5. تشكيلة ماكياج دولتشي آند غابانا خاصة بالأعياد
  6. الساعات الطويلة أمام الشاشة تغير تركيب دماغ الأطفال
  7. الألعاب الذهنية
  8. العلاج الكيميائي يوقف نضوج الخلايا الدبقية!
  9. بوتيك Mistergentleman الياباني يطلق تشكيلة رجالية جديدة
  10. دار زينيث تطلق ساعتها الجديدة
  11. هؤلاء النجوم تألقوا بإطلالات مميزة من توقيع دار فالنتينو
  12. نيسان
  13. تناول عصير البرتقال يومياً يحد من خطر الإصابة بالخرف !
  14. كفيفة تطور تكنولوجيا تساعد فاقدي البصر على حرية الحركة
  15. القبض على استرالي بعد اكتشاف اعتدائه بالضرب على امرأة في بث مباشر للعبة فيديو
  16. ماكلارين أتوموتيڤ تطلق سيارة 720S Spider الجديدة

فيديو

نادر الأتات: جديدي رومانسيّ والتعاون مستمرّ مع راغب علامة وعاصي الحلّاني
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل