قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 

إيلاف: وجد باحثون يونانيون أن الحصول على قيلولة أثناء النهار أمر يحظى بنفس فعالية التدخلات الطبية فيما يتعلق بخفض ضغط الدم. وقال الباحثون إن نتائج دراستهم التي أجروها بهذا الخصوص أظهرت لهم أن الحصول على غفوة لمدة ساعة في منتصف النهار أمر ينتج عنه انخفاض مستويات ضغط الدم بمعدل يقدر في المتوسط ب 5 نقاط، وهو تأثير يشابه تناول الأدوية أو تقليل الملح في النظام الغذائي.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن الباحثين قولهم إن ذلك من الممكن أن يؤدي لتقليل خطر الإصابة بنوبات قلبية بشكل كبير. وأعلن الباحثون أنهم توصلوا لتلك النتائج بعد تتبعهم في دراستهم التي أجروها بمستشفى اسكليبيون العام في فولا الحالات الصحية لـ 212 شخصاً يقدر متوسط ضغط الدم الانقباضي لديهم بـ 130 ملم / زئبق، وهو مستوى يُصَنَف بأنه على وشك ألا يكون صحياً.

وأظهرت النتائج، التي ستعرض في وقت لاحق من الشهر الجاري بالمؤتمر السنوي للكلية الأمريكية لأمراض القلب الذي سيقام في نيو أورليانز، أن الأفراد الذين يحصلون على قيلولة نهارية كل يوم ينخفض لديهم ضغط الدم بمعدل 5 ملم / زئبق.  

وقال الباحث المشارك في الدراسة دكتور مانوليس كاليستراتوس "يبدو أن النوم في منتصف النهار يعمل على خفض مستويات ضغط الدم بنفس فعالية تغييرات نمط الحياة الأخرى. فيمكن لخفض مستويات الكحول والملح على سبيل المثال أن يعمل على خفض مستويات ضغط الدم بمعدل يتراوح ما بين 3 إلى 5 ملم / زئبق، علماً بأن تناول جرعة قليلة من أدوية ضغط الدم تخفضه بمعدل ما بين 5 إلى 7 ملم / زئبق".


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6782067/Hour-long-snooze-keeps-high-blood-pressure-bay-nearly-effective-drugs.html