قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": حذر تقرير بحثي حديث من أن الأطفال الذين يولدون اليوم سيفقدون على الأرجح حوالي عامين من أعمارهم بسبب تلوث الهواء، لاسيما وأنه من المعروف أن استنشاق الهواء السام يتسبب في إلحاق الضرر بالرئتين، القلب والدماغ ويعتبر مبعث قلق حقيقي للملايين حول العالم.

وأوضح التقرير الذي جاء بعنوان "حالة الهواء العالمي"، وتم نشره أمس من جانب معهد الآثار الصحية بالولايات المتحدة وجامعة كولومبيا البريطانية بكندا، أن التقديرات تُبَيِّن أن الأطفال الذين ولدوا في 2019 سيفقدون حوالي 20 شهراً في المتوسط من أعمارهم بسبب التلوث.

وأشار التقرير إلى أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الأكثر فقراً بجنوب آسيا سيكونوا أكثر المتضررين، حيث ينتظر أن يُقتَطَع ما يصل إلى 30 شهراً من متوسط العمر المتوقع لهم. كما ستطال المشكلة هؤلاء الأطفال الذين يعيشون في الدول الأكثر ثراءً، حيث ينتظر أن يفقد الأطفال في أميركا الشمالية حوالي 20 أسبوعاً من متوسط العمر المتوقع لهم.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسيف ) قد دعت إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة حول العالم لتوفير الحماية للصغار من خطر التلوث، الذي ينجم غالباً عن نيران الطهي وحركة المرور. وكشف هذا التقرير في السياق نفسه عن أن تلوث الهواء هو خامس أبرز الأسباب التي تؤدي لوفاة الأطفال بشكل مبكر حول العالم، وقد تبين أنه يسبب وفيات أكثر من الوفيات التي تنتج عن الملاريا، حوادث الطرق، سوء التغذية أو شرب المواد الكحولية. ومع هذا، فقد نوه التقرير إلى أن تلوث الهواء لا يؤثر على كل الناس بنفس الدرجة، حيث تبين أن سكان جنوب آسيا ( في بلدان منها الهند، بنغلاديش وباكستان ) هم الأشخاص الأكثر تضرراً.

وصرح روبرت أوكيفي، نائب رئيس معهد الآثار الصحية، لصحيفة الغارديان البريطانية، بقوله "كَشفِنا عن أن تلوث الهواء يُقَصِّر عمر الأطفال بهذا الشكل الكبير جاء صادماً إلى حد ما. ليست هناك حلولاً سحريةً للمشكلة، لكن يتعين على الحكومات البدء في اتخاذ تدابيرها".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6881043/Children-South-Asia-hardest-hit-air-pollution-says-study.html