قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف":  تشهد صناعة الرفاهية وتعزيز هناءة الأشخاص حالة متنامية من الانتعاش، حيث يتزايد الإقبال على منتجات من ضمنها شاي إنقاص الوزن ومخلوطات البروتين (بروتين شيك) لاسيما من جانب المراهقين، غير أن دراسة أميركية حديثة وجدت أن الأشخاص دون سن ال 25 يكونوا معرضين بشكل خاص لآثار جانبية خطيرة من وراء تناول المكملات الغذائية التي تعزز التخسيس، تبني العضلات أو تعزز الطاقة. 

واكتشف الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في كلية تي إتش تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في الولايات المتحدة أن هؤلاء الشبان صغار السن الذين يداومون على تناول منتجات تحسين الصحة والهناءة العامة يكونوا أكثر عرضة بمقدار 3 مرات للإصابة بالأمراض مقارنة بغيرهم من الشباب الذين يتناولون فيتامينات.

ونقلت صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن فلورا أور، الباحثة الرئيسية بالدراسة التي تعمل بمركز الوقاية من اضطرابات الأكل لدى جامعة هارفارد، قولها " أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير تحذيرات لا تعد ولا تحصى حول المكملات المباعة لفقدان الوزن، بناء العضلات، الأداء الرياضي، الأداء الجنسي والطاقة، ونحن نعلم أن تلك المنتجات يُسَوَّق لها على نطاق واسع وتُستَخدَم من جانب الأشخاص صغار السن".

 وارتكزت الدراسة، التي نُشِرَت نتائجها بمجلة صحة المراهقين، على بيانات تخص إدارة الأغذية والعقاقير عن ردود الفعل الطبية الخطرة تجاه الغذاء أو المكملات الغذائية في الفترة بين عامي 2004 و2015. فيما قال بريان أوستن، الباحث الرئيسي بالدراسة والأستاذ في قسم العلوم الاجتماعية والسلوكية، إن الأطباء لا يوصون بالمكملات الغذائية التي تعني بإنقاص الوزن، تعزيز الطاقة أو بناء العضلات.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7109267/The-danger-dietary-supplements-teens-Harvard-study-reveals.html