قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بكين: احتضنت العاصمة الصينية معرضا مشتركا للازياء، يعكس التراث الثقافي العريق، وتقاليد كل من الكويت والصين.

وأقامت سفارة الكويت لدى الصين يوم 5 يونيو معرضا متميزا مشتركا تعرض فيه أثواب ومنحوتات وأعمال ورسومات فنية، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).

حضر المعرض باعتباره جزء من النشاطات الهادفة إلى تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين، سفراء الدول الخليجية والعربية والأجنبية المعتمدين في بكين وممثلون عن وزارتي الخارجية والثقافة وسفراء الصين السابقون في الشرق الأوسط ومسؤولون آخرون.

معرض متخصّص

قال السفير الكويتي سميح جوهر حيات في أثناء الفعالية أن المعرض يعتبر الأول المتخصص بين البلدين في الأزياء التراثية الأصيلة في الكويت والصين، حيث دمج وجمع وعرض العديد من الأزياء الانتيكا والاكسسوارات المعدنية والطباعة الشعبية بالشمع على النسيج، تمثل حقب تاريخية قديمة تعود إلى مئات من الأعوام السابقة، وهو ما جعل هذا المعرض منصة هامة لإبراز العناصر الثقافية من أجل تطوير التراث والابتكار في التصميم المستوحاة من ثقافة اللباس الكويتية والصينية، كما يعد رمزا كبيرا وهاما لثقافة الحوار بين الحضارات الثقافية العربية والصينية وداعما للتواصل الثقافي والشعبي في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وأكد حيات بأن سفارة الكويت تولي أهمية كبيرة للتبادل الثقافي والحضاري بين الكويت والصين، مشيرا إلى أن السفارة تعنى بتنظيم الفعاليات السياسية والاقتصادية والثقافية في بكين بما يعزز العلاقات بين البلدين ويقوي أواصر التعاون المشترك في المجالات كافة، مضيفا بان العلاقات القائمة بين البلدين تتطور بانتظام وبخطوات صلبة ومدروسة، حيث وصلت إلى درجة استراتيجية رفيعة.