قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

" إيلاف": لاحظ باحثون أميركيون أن الشباب صغير السن الذي يستخدم تطبيقات مثل تيندر، سناب شات وانستقرام – لاسيما خاصية الفلاتر – يكونوا أكثر إقبالاً على جراحات التجميل.
واكتشف الباحثون حدوث زيادة كبيرة في أعداد الأميركيين الذين يخضعون لجراحات تجميلية في وجوههم خلال السنوات القليلة الماضية، وتبين أنهم أنفقوا العام الماضي 2.95 مليار دولار على البوتوكس، مقارنة بمليار دولار أنفقوه عام 2012.

وقال الباحثون، وفق تقرير نُشِرَ حديثاً، إن جزءً كبيراً من هذه الزيادة لأشخاص شبان، حيث اتضح حدوث زيادة بنسبة 28 % في عدد مَن هُم في العشرينات من أعمارهم ممن أقدموا على عمليات البوتوكس في الفترة من 2010 إلى 2017 وكذلك حدوث زيادة بنسبة 32 % لنفس الفئة العمرية ممن أقدموا على عمليات الفيلر.

وقال الباحثون الذين توصلوا لتلك النتائج من خلال دراستهم التي أجروها في كلية الطب التابعة لجامعة جون هوبكينز الأميركية إن هناك أسباباً للقلق من أن الناس ربما يكونوا مدفوعين لتجميل وجوههم لأنهم يشعرون بأنهم غير مؤهلين مقارنة بالوجوه شديدة التميز والجمال التي يشاهدونها عبر هواتفهم المحمولة طوال الوقت.

ونقلت صحيفة "الدايلي ميل" عن الجراحين مايكل ريلي، كيون بارسا وماتيو بيل، وهم لم يشاركون في الدراسة، قولهم "من وجهة نظر الإنسان الذي يشاهد، دائماً ما تُعقَد مقارنات عند رؤية صورة مثالية، ما يؤدي إلى تزايد معدلات القلق والاكتئاب بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام". وتعتبر تلك الدراسة هي الأولى التي تربط بين فلاتر صور السيلفي والشغف الكبير بعمليات التجميل.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7188313/Study-finds-selfie-filters-driving-young-people-Botox.html