تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الحمية النباتية ومدى حدها خطر الإصابة بالسرطان

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": وجد باحثون بريطانيون أن إتباع حمية نباتية قد يحد من البروتينات التي تغذي الأورام الخبيثة، ومع هذا، نوه الباحثون إلى أن منع السرطان ليس بهذه الدرجة من البساطة، بمعنى أنه لا يمكن الحد من مخاطر الإصابة به بمجرد تغيير النظام الغذائي.

وأظهرت التجارب التي أجريت على مجموعة من فئران التجارب أن الاستغناء عن الحمض الأميني "ميثيونين" – الذي يوجد في الدواجن، اللحم الأحمر والسمك – من حمياتهم الغذائية ساهم في وقف نمو الأورام السرطانية، طبقاً لما ذكرته الدايلي ميل.

كما اكتشف الباحثون أن تلك الحمية النباتية تساعد على تعزيز فعالية العلاج الكيميائي والأدوية الإشعاعية، ولاحظوا كذلك أنه حين يتوقف الأشخاص الأصحاء عن تناول أطعمة ( الدواجن، اللحم الحمر والسمك )، تبدأ تحدث بعض التغييرات المرتبطة بعملية التمثيل الغذائي، وهي التغييرات التي قد تساعد في صد الأورام أيضاً.

وتابعت الدايلي ميل بنقلها عن دكتور بول فاروا، أستاذ علم الأوبئة السرطانية بجامعة كامبريدج، قوله "ونشدد مرة أخرى أن هذه الدراسة أجريت على فئران تجارب وليس لها آثار تقريباً بالنسبة لعلاج السرطان لدى البشر. فالسرطانات ليس لها أسباب أو علاجات فردية، لذا من المستبعد أن يتم وقف نمو الأورام الخبيثة كليةً عبر إحداث تغيير فردي على نمط الحياة، بمعنى أنه لا يمكن فعل ذلك باعتماد الحمية النباتية فقط دوناً عن غيرها من باقي التدابير والاحتياطات التي يفترض الأخذ بها".


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7306347/Does-vegan-diet-really-starve-cancer-Experts-warn-dietary-interventions-pointless.html

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

عاصي الحلانيي: إنضمام أولادي لي في عالم الغناء ظاهرة وإنتقادات البعض حسد وغيرة
المزيد..
في لايف ستايل