قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": وجدت دراسة فرنسية حديثة أن السمنة تزيد خطر الإصابة بالسرطان بمقدار الضعف مقارنة بما كان يعتقد في السابق وأن ذلك الخطر لطالما كان يُستَخَف به بشكل كبير.

ونوه الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في الوكالة الدولية لبحوث السرطان ومقرها فرنسا إلى أن الوزن الزائد يأتي بعد التدخين حين يتعلق الأمر بأنماط الحياة التي تسبب السرطان ويمكن تجنبها. وقال الباحثون إن النتائج الحالية أظهرت لهم أن السمنة ترتبط في واقع الأمر بزيادة أخطار الإصابة بسرطانات الأمعاء، الكلى، البنكرياس، المبيض، بطانة الرحم والمريء مقارنة بما توصلت إليه تقديرات سابقة.

كما لفت الباحثون إلى أن دراستهم بيَّنَت أن زيادة الوزن بشدة مسألة تحظى بـ "تأثيرات ضارة"، في الوقت الذي لا يتعامل فيه كثيرون مع الأمر بما يستحقه من اهتمام.

وأوردت بهذا الصدد صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن سيمون ستيفنز، رئيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا، قوله "رغم أن فرص النجاة من السرطان في تزايد قياسي، إلا أن كثيرين ما يزالوا لا يعلمون أن السمنة تسبب السرطان. وها هي الأدلة تكشف الآن عن أنها أكثر خطورة عما كان يعتقد في السابق".

وتابع سيمون بقوله "إذا استمرينا في زيادة أوزاننا، فمن المتوقع أن تقدر أعداد الوفيات التي تنتج عن السرطان ويمكن تجنبها بالآلاف كل عام. ورغم أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية تقوم بدورها، لكن لا يمكننا التصدي لوباء السمنة باهظ التكلفة وحده، وإنما تحتاج الأسر، الشركات الغذائية والحكومة للمبادرة واتخاذ الإجراءات".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7341641/Obesity-raises-cancer-risk-TWICE-previously-thought-study-warns.html