قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قبل أيام شهدت موقع " إنستغرام " أزمة بين الممثلة و عارضة الازياء الاميركية من اصول مغربية صوفيا سيموندز من جهة و عارضة الازياء الاميركية ايضاً من اصول فلسطينية بيلا حديد من جهة اخرى , حيث بادرت الاولى الى حذف الاخيرة من صفحتها اثر خلفيات متشنجة بين الطرفين بعد لقائهما في مناسبة عامة اقيمت في موناكو , و من الواضح ان ثمة موقف حصل في السهرة ادى الى قطيعة بعد زمالة دامت لسنوات .

صوفيا سيموندز أشارت الى ان على الانسان ان يفعل ما يمكن ان يؤمن له الراحة رداً على بعض التساؤلات حول حذفها لـ bella من حسابها في موقع " إنستغرام " و قالت : لا توجد مشاكل جوهرية بيننا و انما موقف قامت به و لم يعجبني فقررت ان اضع حدوداً بيني و بينها فنحن صحيح من أصول عربية لكننا في نفس الوقت نعمل في نفس المجال و ربما قد أثارت نشاطاتي انتباهها و قررت ان تتصرف معي بنوع من التعالي , وهي ناحية ارفضها و لا افضل ان التقي بمن يفعلها من جديد .

اضافت : انا لا اعتدي على أحد , لكنني في نفس الوقت اجيد الدفاع عن النفس لكن بأسلوب راقي و حضاري , و اجد ان التجاهل و الابتعاد عن بعض الاشخاص ممكن ان يؤمن الراحة النفسية و هذا ما فعلته بالتحديد .

و نفت سيموندز اذا كانت حديد قد حذفتها هي ايضاً من قائمة الاصدقاء على " إنستغرام " .